تحذير السفارتين السعودية والبحرينية (غير موفق) .. ورعاياهما في حمى الاردنيين !

المجهر الاخباري – لم توفق السفارتان السعودية والبحرينية في تحذيريهما اليوم الخميس، في بيانين منفصلين، لمواطنيهما المقيمين في الاردن، بضرورة الابتعاد عن أماكن التجمعات والمسيرات “حفاظاً على ارواحهم”، خاصة وان الاشقاء السعوديين والبحرينين وكافة الرعايا العرب في المملكة، اخوة واشقاء للاردنيين الذين يذودون عن ضيوفهم بأرواحهم، وفي حماية الدولة الاردنية الهاشمية التي لا يضام من دخل عتباتها يوماً.

التحذيران اللذان لقيا استهجاناً من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لم يكن لهما من تبرير ابداً، سيما وان المسيرات التي تشهدها مختلف محافظات المملكة الاردنية، جاءت تلبية لنداء مدينة هي الاغلى على وجدان العرب والمسلمين ، القدس المحتلة، بعد اعلان الرئيس الامريكي الاهوج دونالد ترامب الاعتراف بها كعاصمة للكيان الصهيوني الغاصب.

المسيرات الشعبية الحاشدة التي تعم محافظات المملكة، جسدت الموقف الرسمي للدولة الاردنية الرافض لقرار ترامب، من اعلى هرم في الدولة، وقائدها، الملك عبدالله الثاني الذي كان محاربا شرسا قبل وبعد القرار الامريكي الجائر، وعبر علانية مرارا وتكرارا عن رفضه وغضبه وتحذيراته من تبعات القرار على المنطقة، واخلاله بمعادلاتها السياسية، للدعوة الحكومية للاردنيين بالخروج في مسيرات مؤيدة لمدينة القدس المحتلة على لسان نائب رئيس الوزراء د. ممدوح العبادي، ، وكذلك دعوة رئيس البرلمان عاطف الطراونة الى نواب المجلس للمشاركة ايضاً، ولم تكن مسيرات خارجة عن النظام والامن، لتهدد حياة المشاركين فيها لا قدر الله، ولا مدعاة لتحذير الاشقاء السعوديين والبحرينين لرعاياهما الامنين.

كان من الطبيعي جداً، ان نرى من اخوتنا السعوديين والبحرينين المقيمين في المملكة،  من يشاركون في  المسيرات التي تشهدها المملكة، جنباً الى جنب مع اشقائهم الاردنيين، ما يعتبر مؤشراً طبيعياً للحمة الدم العربي الواحد، وقضية الامة المركزية المشتركة، التي تؤيدها مواقف الدولتين السعودية والبحرينية الشقيقتين، وباقي الدول والشعوب العربية، انما من غير الطبيعي ان تقوم السفارتان بتحذير رعاياهما وهم الامنون ، على ارواحهم واموالهم قبل الاردنيين انفسهم، ويعيشون بين اخوتهم وعشيرتهم الكبيرة ووطنهم الثاني، معززين مكرمين في الحمى الهاشمي العربي.

التحذيران غير موفقان، وربما كنا ننتظر بيانات من سفارات عربية تدعو شعوبها ورعايها للمشاركة في المسيرات الشعبية العربية والاسلامية نصرة للقدس. فقط للقدس.

المصدر : جراسا

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: