” الإصلاح النيابية” : يد العدالة ستطال الجبناء

المجهر نيوز

قالت كتلة الإصلاح النيابية  ان الحادث الإجرامي الآثم الذي تعرضت له إحدى الدوريات المشتركة لقوات من الدرك والأمن العام في منطقة الفحيص، يستهدف الوطن بكل مكوناته واستقراره، ولن ينال من عزيمتنا.

واكدت الكتلة  في بيان صادر عنها وصل “المجهر” ثقتها بأن يد العدالة ستطال كل من له يد في هذا العمل الإجرامي البشع، وأن الأجهزة الأمنية المختصة ستصل إلى مرتكبي هذا العمل الجبان وتقدمهم إلى المحاسبة.

وأضافت إن الكتلة وانطلاقا من المبدأ الثابت بأن الحفاظ على أمن الأردن واستقراره وحماية مواطنيه عبادة نتقرب بها إلى الله، تؤكد أن أي عمل يهدف للإخلال بالأمن، وبث الفوضى، واستباحة دم الأبرياء، هو عمل مرفوض شرعا، وخُلقا، وقانونا، ويستحق مرتكبه أشد العقوبة، كفاً لأذاه، وردعاً لكل من تسول له نفسه المساس بالاستقرار والطمأنينة في هذا الوطن.

وشددت على ان الأردن سيبقى بعون الله واحة أمن واستقرار، قلعة صامدة في وجه كل من يستهدفونه، وسيبقى أبناؤه يقدمون أنفسهم وأغلى ما عندهم في سبيل حمايته، ويقفون صفا واحدا متماسكا في وجه كل من يبغون الفتنة والفرقة. وقالت إن مصابنا في الشهيد الرقيب علي عدنان قوقزة كبير، وهو مصاب وألم كل الأردنيين، سائلة الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ولأهله وآل قوقزة الكرام الصبر وحسن العزاء، وأن يمن على المصابين من مرتباتنا الأمنية بالمعافاة والشفاء العاجل.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: