الغنوشي قبل مغادرته ساحة باردو بعد اعتصامه أمام مقر البرلمان: إعلام الإمارات وراء ما حصل في تونس والمؤسسة العسكرية تفصل بين السياسي والعسكري ولا مصلحة لها بالتورط في قضايا سياسية وقرارات سعيد لا تخدم الديمقراطية

الغنوشي قبل مغادرته ساحة باردو بعد اعتصامه أمام مقر البرلمان: إعلام الإمارات وراء ما حصل في تونس والمؤسسة العسكرية تفصل بين السياسي والعسكري ولا مصلحة لها بالتورط في قضايا سياسية وقرارات سعيد لا تخدم الديمقراطية

تونس- وكالات- أكد زعيم حركة “النهضة”، رئيس البرلمان التونسي، راشد الغنوشي،  أن المؤسسة العسكرية تفصل بين السياسي والعسكري ولا مصلحة لها بالتورط في قضايا سياسية داخل البلاد.

وقال في مقابلة مع التلفزيون التركي اليوم، إن قرارات سعيد لا تخدم الديمقراطية ولا التعددية الحزبية وتعكس تعطشا للسيطرة على مؤسسات الدولة.

وتابع حديثه عقدنا جلسة لمكتب حركة النهضة واتخذنا قرارا بإدانة الانقلاب ودعونا الرئيس قيس سعيد للعودة عن هذه القرارات.

واتهم الإعلام الإماراتي بالوقوف وراء ما حصل في تونس، واستهداف حركة “النهضة”.

و غادر رئيس البرلمان، وحركة النهضة الإسلامية في تونس، راشد الغنوشي، ساحة باردو حيث اعتصم اليوم الاثنين احتجاجا على قرار الرئيس قيس سعيد تجميد اختصاصات المؤسسة التشريعية.

وغادر الغنوشي / 80 عاما / والذي كان معتصما داخل سيارته الفارهة أمام مقر البرلمان منذ فجر اليوم، وفق ما عاينه مراسل وكالة الأنباء الألمانية (د. ب.أ).

ورفض الجيش السماح للغنوشي ونائبه الأول، سميرة الشواشي، وعدد آخر من النواب دخول البرلمان فجر اليوم بعد صدور قرار الرئيس سعيد.

ورشق محتجون سيارة الغنوشي بقوارير المياه ما أدى الى تهشيم إحدى نوافذها.

وشهدت الساحة المقابلة للباب الرئيسي مناوشات بين أنصار حركة النهضة وأنصار الرئيس سعيد، وتعمل قوات الأمن على الفصل بين الجانبين بحواجز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *