أجزاء بشرية مقطعة لسيدة سورية وابنتها.. إعلامي كويتي يكشف تفاصيل جريمة بشعة بعُمان

أجزاء بشرية مقطعة لسيدة سورية وابنتها.. إعلامي كويتي يكشف تفاصيل جريمة بشعة بعُمان

المجهر الدولية – الكويت- متابعات: قال إعلامي كويتي معروف ـ متخصص بأخبار الحوادث والجرائم ـ إن ولاية البريمي بسلطنة عُمان، شهدت جريمة بشعة راح ضحيتها امرأة سورية وابنتها، عُثر على جثتيهما مقطعتين في صندوق سيارة.

وذكر الإعلامي الكويتي المتخصص بالحوادث والجرائم، أبو طلال الحمراني تفاصيل جريمة بتغريدات رصدتها “وطن” عبر “تويتر”، قال خلالها إن الأجهزة الأمنية بعُمان عثرت على جثة إمرأة سورية تدعى “ف، م” وابنتها مقطعتين في صندوق مركبة نوع هونداي حمراء.

وبينما لم يتم أي إعلان رسمي بشأن هذه الجريمة الواقعة في ولاية البريمي بالسلطنة حتى الآن كما لم توردها أو تتحدث بشأنها أي وسيلة إعلامية بالسلطنة، أشار “الحمراني” إلى أنه تم الإبلاغ عن فقدان القتيلتين، قبل يومين وعثر عليهن يوم أمس بعد بلاغ من أحد المارة بوجود دماء تخرج من صندوق مركبة متوقفة في مواقف قريبة من أحد الأسواق في البريمي.

ولاتزال عملية البحث جارية مما استدعى تدخل فريق جنائي متخصص حضر من مسقط اليوم والإستعانة بطائرة الهليكوبتر، ولا يزال العمل جاري عن كشف تفاصيل تلك الجريمة البشعة.

هذا وذكر ناشطون عُمانيون أن الضحية السورية كانت متزوجة من إماراتي، وبعد طلاقها قدمت إلى عُمان وبحوزتها الكثير من النقود والذهب.

 وبعد اختفائها، قام نجلها – بحسب رواية الناشطون – بإبلاغ الأجهزة الأمنية لأنها لم ترد على اتصالاته لمدة يومين. وتم اكتشاف أمرها بعدما بدأت رائحة العفن تفوح من سيارة.

وبدا الدم ظاهراً على الصندوق من الخلف، فأبلغوا السكان القريبون من السوق، الشرطة التي وجدت أن آخر اتصال في هاتف الضحية كان من شخص عُماني، ولا تزال التحقيقات جارية.

هذا ولم يصدر بعد أي تعليق رسمي من الجهات الرسمية المُختصة، ولا يمكن لـ”وطن” التثبت من صحة كل مايتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *