صحيفة “سودوتش زيتونغ”: فلسطيني شارك في “عملية ميونيخ” عام 1972 عاش في برلين بعد إطلاق سراحه

صحيفة “سودوتش زيتونغ”: فلسطيني شارك في “عملية ميونيخ” عام 1972 عاش في برلين بعد إطلاق سراحه

برلين ـ (أ ف ب) – ذكرت صحيفة السبت أن الشرطة الألمانية كانت على علم بأن مسلحا فلسطينيا شارك في احتجاز رياضيين إسرائيليين خلال أولمبياد ميونيخ عام 1972 قد عاش في برلين لسنوات عدة بعد العملية.

وفي 5 أيلول/سبتمبر عام 1972 اقتحم ثمانية مسلحين من منظمة “أيلول الأسود” الفلسطينية جناح الفريق الإسرائيلي في القرية الأولمبية وقتلوا اسرائيليين اثنين وأخذوا تسعة رهائن.

وقامت شرطة ألمانيا الغربية بالرد بعملية إنقاذ فاشلة قُتل فيها الرهائن الاسرائيليون التسعة، بالإضافة إلى خمسة من محتجزيهم الثمانية وضابط شرطة.

ولاحقا قُبض على الخاطفين الثلاثة المتبقين، لكن تم إطلاق سراحهم بعد أسابيع في عملية تبادل اثر خطف مسلحين لطائرة لوفتهانزا في 29 تشرين الاول/أكتوبر 1972 ومطالبتهم بالإفراج عنهم.

وأثارت سلسلة الأحداث هذه غضب اسرائيل التي قامت حينها بشن عملية “غضب الله” لتعقب قادة “أيلول الأسود”.

وأوردت صحيفة “سودوتش زيتونغ” الألمانية السبت أن أحد الفلسطينيين الثلاثة الذين أطلق سراحهم عاش لسنوات في برلين، مستندة الى تقرير من أرشيف شرطة ميونيخ.

وبحسب التقرير فإن شرطة ميونيخ التي كانت مسؤولة عن التحقيق في الهجوم تبلغت من الشرطة الفدرالية أن الفلسطيني المعني كان يعيش في برلين الغربية، وأنه يقصد برلين الشرقية يوميا تقريبا للعمل في مكتب منظمة التحرير الفلسطينية هناك.

واتصلت فرانس برس بوزارة الداخلية في بافاريا التي لم تعلق على التقرير بشكل فوري.

وبعد إطلاق سراح الخاطفين الثلاثة قيل إن ألمانيا الغربية سهّلت الإفراج عنهم من أجل تجنب مزيد من العمليات التي يقوم بها الفلسطينيون على أراضيها.

وقال المؤرخ الالماني دومينيك آوفليغر الذي اطلع على التقرير، للصحيفة “بإمكاننا طرح السؤال ما إذا كانت الشرطة قد أرادت حقا التحرك، أو انها أرادت التخلي عن اعتقال شخص ما لتجنب هجوم جديد من قبل مسلحين فلسطينيين” في ألمانيا الغربية.

وفي الذكرى الخمسين للهجوم في أيلول/سبتمبر، سعت ألمانيا لطلب “الصفح” من عائلات الضحايا الإسرائيليين.