العراق.. إلغاء نقل ملكية شركات حكومية إلى شركة النفط الجديدة

المجهر نيوز

ألغى وزير النفط العراقي جبار اللعيبي، السبت، قرارا اتخذه قبل يومين يقضي بنقل ملكية شركات النفط الحكومية من وزارة النفط إلى شركة النفط الوطنية الجديدة.
وقالت وزارة النفط، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، إن الوزير اتخذ قرار الإلغاء من أجل ترك الخيار للحكومة المقبلة التي يعمل رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي على تشكيلها.
وأضافت أن الحكومة المقبلة ستتخذ القرار المناسب في هذا الشأن بما ينسجم مع برنامجها.
ويرأس الوزير اللعيبي الشركة الجديدة التي وافق البرلمان العراقي في الخامس من شهر مارس/آذار الماضي على إعادة تأسيسها بعدما تم حلها في أواسط الثمانينات. وتأسست الشركة لأول مرة في 1966.
وكان اللعيبي قرر الخميس الماضي نقل ملكية 9 شركات من وزارة النفط إلى شركة النفط الوطنية العراقية.
وشمل قرار نقل الملكية شركات: الاستكشافات النفطية، وتسويق النفط (سومو)، والحفر العراقية، ونفط البصرة، ونفط الشمال، ونفط ميسان، ونفط الوسط، ونفط ذي قار، وشركة ناقلات النفط العراقية.
لكن رئيس الوزراء العراقي المكلف عادل عبد المهدي حذر في اليوم ذاته حكومة رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي من إبرام عقود وإجراء تغييرات وظيفية وهيكلية على نحو مخالف للقوانين النافذة.
وقال عبد المهدي في بيان إنه سيلغي القرارات المخالفة للقوانين النافذة ويحاسب المخالفين.
ومن المفترض أن تتولى الشركة الجديدة إدارة الثروة النفطية في البلاد، في حين ستتفرغ وزارة النفط لوضع الخطط والاستراتيجيات الخاصة بهذا القطاع.
والعراق ثاني أكبر منتج للنفط الخام في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" بعد السعودية وتبلغ طاقته نحو خمسة ملايين برميل يوميا.
لكن إنتاجه من الخام لا يزيد على حوالي 4.5 مليون برميل يوميا التزاما باتفاق "أوبك" وبعض المنتجين غير الأعضاء على كبح المعروض من أجل دعم أسعار الخام.
ولدى البلد خطط لزيادة الطاقة الإنتاجية إلى 6.5 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2022.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق