تشييع مولانا سميع الحق المقرّب من طالبان في باكستان

المجهر نيوز

شاركت حشود السبت في مراسم تشييع رجل الدين الباكستاني المقرّب من حركة طالبان مولانا سميع الحق الذي اغتيل الجمعة بأيدي مجهولين في روالبندي.

وكان سميع الحق الملقّب بـ”أبي طالبان” في الثمانينات من العمر. وقتل مساء الجمعة بيد مسلّحين هاجموه في منزله في في وسط ولاية البنجاب في باكستان وطعنوه بسكين وأطلقوا النار عليه.

وشُيّع رجل الدين بعد ظهر السبت في مسقط رأسه اكورا ختك على بعد 110 كلم شمال غرب إسلام آباد بحضور آلاف الاشخاص.

وأفاد مراسل فرانس برس أنّ مراسم التشييع جرت وسط إجراءات أمنية مشدّدة.

وكان سميع الحقّ زعيم فصيل أسّسه داخل حزب “جمعيّة علماء الإسلام”، كما أنه أسّس المدرسة الحقّانية التي تخرّج منها العشرات من قادة طالبان.

وتلقّى عدد من زعماء طالبان تعليمهم في مدرسته، ومن بين هؤلاء الزعيم السابق لطالبان الملاّ عمر والزعيم السابق لشبكة حقّاني، جلال الدين حقّاني.

وفي 2014 شارك سميع الحق في لجنة منبثقة عن حركة طالبان تولّت التفاوض مع الحكومة من أجل التوصّل إلى هدنة، إلاّ ان تلك المفاوضات باءت بالفشل.

كما انتخب مرّتين عضواً في مجلس الشيوخ في باكستان.

وحزبه “جميعة علماء الاسلام” حليف للحزب الحاكم “حركة الإنصاف” بزعامة رئيس الوزراء عمران خان.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق