غريفيث: قضية خاشقجي والانتخابات الأمريكية وراء الدعوة لوقف إطلاق النار باليمن خلال 30 يوما

المجهر نيوز

: قال مارتن غريفيث مبعوث الأمم المتحدة لليمن، إن قضية مقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي، وقرب الانتخابات النصفية بالولايات المتحدة وراء دعوة وقف الحرب باليمن.

وفي مقابلة مع قناة CNN الأمريكية، قال غريفيث “لم أتفاجأ (من دعوة أمريكا لوقف إطلاق النار باليمن خلال 30 يوما) كنت في واشنطن الأسبوع الماضي، والتقيت عددا من المسؤولين وتحدثنا عن الحاجة لحل هذا الصراع، وأحد الأسباب لذلك هو تهديد المجاعة”.

وردا على سؤال حول مدى تأثير قضية مقتل خاشقجي، وقرب الانتخابات النصفية الأمريكية، قال غريفث: “أعتقد أنها خليط من الأمور التي ذكرتها، بصراحة أعتقد أنه كان هناك منذ البداية ومن معرفتي الشخصية رغبة قوية للتحول من الحرب إلى السلام في اليمن”.

ولفت أن “لدى الولايات المتحدة الأمريكية فرصة قوية لإنهاء الحرب في اليمن”.

وأكد في الوقت ذاته على أن “الدعوات لإنهاء الحرب أمر، واتخاذ خطوات عملية لذلك يعتبر أمرا آخر”.

وأضاف: “أعتقد أن تلك الأمور (قضية خاشقجي والانتخابات الأمريكية) حفزت مثل هذه الخطوة وحفزت المصالح في الدول المعنية، وليس فقط في واشنطن والمنطقة، بل حتى في أوروبا”.

وأمس الجمعة، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في تصريحات للصحفيين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، إلى “وقف فوري” للقتال في اليمن، فيما حدد 4 خطوات “ضرورية لتفادي كارثة وشيكة” في البلاد.

وتأتي الدعوة الأممية بعد دعوات مماثلة من واشنطن ولندن، وكندا، وروسيا خلال الأيام الأخيرة.

وفي 20 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أقرت الرياض بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها، إثر ما قالت إنه “شجار”، وأعلنت توقيف 18 سعوديا للتحقيق معهم، بينما لم تكشف عن مكان الجثة.

وقوبلت هذه الرواية بتشكيك واسع، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، تحدثت إحداهما عن أن “فريقا من 15 سعوديا تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم”.

والأربعاء، أعلنت النيابة العامة التركية أن “جمال خاشقجي قتل خنقًا فور دخوله مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول من أجل القيام بمعاملة زواج، بتاريخ 2 أكتوبر/ تشرين الأول (الماضي)، وفقا لخطة كانت معدة مسبقا”.

ويتوجه الناخبون الأمريكيون إلى مراكز الاقتراع في 6 نوفمبر/ تشرين ثاني الجاري لإدلاء بأصواتهم في انتخابات التجديد النصفي. ومن شأن النتائج التي ستسفر عن هذه الانتخابات أن تلعب دورا مهما في تحديد مسار ما تبقى من ولاية الرئيس دونالد ترامب.

وبموجب هذا التصويت، يختار الأمريكيون مجلس الكونغرس (النواب والشيوخ)، كما سيصوتون لاختيار حكام 36 من ولايات البلاد الـ 50.

ويعاني اليمن، منذ قرابة 4 سنوات، من حرب بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية من جهة والحوثيين الذين يسيطرون على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014، من جهة أخرى.

ولم تفلح مفاوضات سابقة في إنهاء الحرب باليمن، وفي ديسمبر/ كانون الأول 2017، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، في تصريحات صحفية: “تم إبرام أكثر من 70 اتفاقا مع الحوثي-صالح، ولم ينفذوا واحدا منها، تم التفاهم على أمور كثيرة ولم يطبقوا شيئا منها”.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق