عشيرة سورية تتهم قوات سوريا الديمقراطية بالوقوف وراء اغتيال شيخها بالرقة وتدعو لقطع العلاقات معها

المجهر نيوز

دعا أحد شيوخ عشيرة العفادلة في سوريا إلى قطع العلاقات مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد) حتى الكشف عن قاتلي الشيخ بشير الفيصل الهويدي.

وطالب أحد شيوخ العفادلة، أكبر عشائر مدينة الرقة، خلال كلمة اثناء تشييع جنازة الشيخ بشير الفيصل الهويدي اليوم السبت بـ “عدم التعامل مع قوات سوريا الديمقراطية قبل الكشف عن قتلة الشيخ بشير الفيصل الهويدي” قائلا :”من يتعامل مع قسد فهو خائن لقبيلة البوشعبان كلها “.

وتعرض وفد من قياديي وحدات حماية الشعب الكردي وقوات سوريا الديمقراطية للرشق بالحجارة، والطرد من مكان التشييع الذي شارك فيه أكثر من خمسة آلاف شخص.

وقتل الشيخ الهويدي، وهو في العقد الخامس من عمره أمس برصاصتين في الرأس وسط مدينة الرقة.

وتتهم عشيرة العفادلة، التي ينتمي إليها الشيخ الهويدي، قوات سوريا الديمقراطية بأنها وراء مقتله لرفضه التعامل معهم في الرقة.

وقالت مصادر مقربة من عائلته إن ثلاثة اشخاص يركبون سيارة سياحية تحمل لوحة مسجل عليها عين العرب / كوباني وزجاجها معتم قاموا بقتله وسط مدينة الرقة أمس.

وكان الشيخ الهويدي على خلاف كبير مع قسد، وبالتحديد مع الاستخبارات الكردية بسبب أفعالهم العنصرية ضد أبناء المدينة، وكان متهم لدى قسد بأنه من كبار المحرضين ضدهم ويحرض على مقاومتهم هم والامريكيون.

وكان مصدر في قوات سوريا الديمقراطية قال لوكالة الأنباء الألمانية الجمعة “تلقينا بلاغا عن وجود شخص مقتول داخل سيارته في شارع النور وسط مدينة الرقة، وتبين أنها تعود للشيخ بشير فيصل الهويدي شيخ عشيرة العفادلة، وقد أطلقت عليه رصاصتين في فكه ورأسه ما أدى لوفاته “.

وتبنى تنظيم داعش في منشور، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عملية اغتيال الشيخ بشير فيصل الهويدي، شيخ أبرز عشائر الرقة شمال شرق سوريا.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق