استشهد الريفي بعد حلمه بامتلاك “لاب توب”

المجهر نيوز

استشهد صباح اليوم السبت، الطفل محمد الريفي، متأثراً بجراحه التي أصيب بها خلال العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014م.

وأفاد مصادر محلية، أنّ الطفل “الريفي”، استشهد متأثراً باصابته التي تعرض لها خلال العدوان على غزة عام 2014 ، وذلك بعد أكثر من أربع سنوات من العلاج قضاها في مستشفى الوفاء للتأهيل الطبي.

يذكر أن والده وشقيقه وأربعة من أبناء عمومته استشهدوا آنذاك، اثر القصف الاسرائيلي لمنزلهم في غزة.

وكتب الناشظ منذر القصاص على صفحته عبر الفيس بوك عن حلم الطفل الشهيد بامتلاك “لاب توب” يعمل بحاسة النظر، شارحا فرحة الطفل بامتلاكه خاصية تمكنه من استخدامه، وتاليا ما كتبه القصاص :

استشهاد الطفل محمد الريفي متأثرأ بجراحه التي أصيب بها عند قصف عائلته في حرب 2014 والتي أسفرت عن استشهاد 7 من عائلته ومن بينهم والده وأخيه التوأم وهو منذ اربع سنوات يرقد في مستشفى الوفاء ومصاب بشلل رباعي كامل وموصول به جهاز التنفس الصناعي كنت قبل عامين قدمت له جهاز التحكم بتغير محطات التلفزيون باللسان و لكن الطفل كان له طموح كبير فقبل 20 يوم كنت بزيارة له فطلب مني انه يريد أن يتحكم بجهاز اللاب تب بنفسه لتصفح مواقع الانترنت ومشاهدة الفيديوهات بنفسه وقبل 15 يوم ذهبت له للمستشفى وأحضرت له جهازي اللاب تب وكانت المرة الأولى التي يتحكم بجهاز اللاب تب كاملا وحتى الكتابة والبحث بنفسه من خلال حركة العين فقط ففرح كثيرا وانا كذلك فرحا لأني حققت له حلم ببحث عنه لسنوات وعندما نجحت التجربة قال لي عمه طارق انه سيشتري له جهاز لاب تب ليبقى عنده داخل المستشفى وكان موعدنا الخميس الماضي لنذهب سويا له وتحقيق حلمه الذي انتظره لسنوات ولكن سبحان الله كان أمر الله اكبر في هذا اليوم لتدخل حالته الي حالة الموت السريري ويعلن اليوم عن استشهاده فرحمة الله عليك يا محمد فمن بعد الان لن نخدمك نحن البشر فأنت الان بجوار رب البشر . .

 

 

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق