مقتل 12 من “قوات سوريا الديموقراطية” بهجوم ل”الدولة الاسلامية” بسوريا.. ودوريات أميركية في مناطق الأكراد قرب الحدود مع تركيا في خطوة تأتي بعد أيام من تعرض المنطقة لقصف شنّته أنقرة

المجهر نيوز

  قتل 12 عنصراً على الأقل من “قوات سوريا الديموقراطية” المدعومة أميركياً الأحد في هجوم شنه تنظيم الدولة الاسلامية على احد مواقعها في شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وبدأ التنظيم وفق المرصد هجومه “بتفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري، استهدفت موقعاً لقوات سوريا الديموقراطية بين بلدتي البحرة وهجين، قبل أن يخوض اشتباكات عنيفة مستغلاً تردي الاحوال الجوية” في المنطقة الواقعة في دير الزور، آخر جيب للجهاديين.

 

من جهتها، سيّرت القوات الأميركية الأحد دوريات في في شمال شرق سوريا قرب الحدود مع تركيا، وفق ما أفاد متحدث باسم التحالف الدولي بقيادة واشنطن ومراسل فرانس برس، في خطوة تأتي بعد أيام من تعرض المنطقة لقصف شنّته أنقرة.

وتشهد هذه المنطقة الحدودية، الواقعة تحت سيطرة “قوات سوريا الديموقراطية” المدعومة أميركياً، توتراً متصاعداً بعد تهديد أنقرة بشن هجوم عليها واستهداف الجيش التركي خلال الأيام الماضية مواقع وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية.

وشاهد مراسل وكالة فرانس برس في بلدة الدرباسية الحدودية مع تركيا في أقصى محافظة الحسكة، دورية مؤلفة من ثلاث مركبات مدرعة، على متن كل منها أربعة جنود أميركيين بلباسهم العسكري وعليه العلم الأميركي.

وأكد المتحدث باسم التحالف الدولي شون راين لوكالة فرانس برس تسيير “دوريات أميركية” في المنطقة بشكل “غير منتظم” ترتبط وتيرتها بتطور “الظروف” الميدانية.

وهذه الدورية هي الثانية التي يتم تسييرها في المنطقة منذ الجمعة وفق المصدر ذاته.

ومن المقرر أن تسير هذه الدوريات على طول الشريط الحدودي وصولاً حتى مدينة رأس العين، التي تقع على بعد خمسين كيلومتراً غرب الدرباسية، وفق ما أوضح الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديموقراطية مصطفى بالي لوكالة فرانس برس.

وتسبب القصف التركي خلال الأسبوع الأخير على مدينتي كوباني وتل أبيض بمقتل أربعة مقاتلين أكراد، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال بالي إن تسيير “الدوريات متعلق مباشرة بهذه التهديدات وهدفها دعوة تركيا إلى الكف عن عدوانها”.

وبدأت أنقرة وواشنطن الخميس تسيير دوريات عسكرية مشتركة في محيط مدينة منبج السورية في شمال البلاد.

وتعد وحدات حماية الشعب الكردية التي تصنفها أنقرة منظمة “إرهابية”، حليفاً لواشنطن في محاربة “تنظيم الدولة الاسلامية”، الا أن تركيا هي حليفة استراتيجية كذلك للولايات المتحدة في الحلف الأطلسي.

ولطالما هددت تركيا بشن عملية عسكرية ضد الأكراد في منبج ومناطق أخرى بعد سيطرة قواتها بالتعاون مع فصائل سورية موالية على منطقة عفرين (شمال غرب حلب) ذات الغالبية الكردية العام الحالي.

وبسبب القصف التركي، علقت قوات سوريا الديموقراطية عملياتها العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية “موقتاً”.

وتعكس المواجهات بين تركيا وأكراد سوريا تعقيدات النزاع السوري الذي أسفر منذ اندلاعه في منتصف آذار/مارس 2011 عن مقتل أكثر من 360 ألف شخص، وخلف دماراً هائلاً في البنى التحتية اضافة الى نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق