وزير بريطاني سابق يعترف: أوشكت على الانتحار بعد فضيحة جنسية

المجهر نيوز
روى وزير بريطاني سابق، ما قال إنها تفاصيل لحظات صعبة عاشها بعد انكشاف الفضيحة الجنسية التي تورط فيها، الصيف الماضي، مؤكدا أنه “أوشك على الانتحار”.

وقال وزير المشروعات الصغيرة السابق في الحكومة البريطانية، أندرو غريفيث، في مقابلة مع صحيفة “التايمز”، نشرت الأحد، أنه كان يخطط لقتل نفسه بعد الفضيحة.

واستقال غريفيث من منصبه، في يوليو الماضي، بعد الكشف عن توجيهه 2000 رسالة جنسية “ذات طابع مقزز” إلى امرأتين على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك خلال 21 يوما فقط.

كما قام الوزير، البالغ من العمر 47 عاما، بتحويل مبالغ مالية للشابتين، وصلت إلى 717 جنيها إسترلينيا، مقابل إرسال صور ومقاطع فيديو، وكان يخطط لاستئجار شقة للقائهما.

ومن المتوقع أن تتحذ لجنة من حزب المحافظين، الذي ينتمي إليه الوزير المستقيل، قرارا بشأن بقاء الوزير في الحزب من عدمه هذا الأسبوع.

وفي أول حديث علني له بشأن الفضيحة، قال الوزير إنه تعض لتحرش جنسي عندما كان طفلا من قبل صبي يبلغ 15 عاما، مشيرا إلى أن ذلك الحادث جعله “يعاني من اضطراب نفسي لعقود من الزمن”.

وأشار إلى أن الفصيحة التي دفعته للاستقالة أدت أيضا إلى “انهياره” ومكوثه شهرا كاملا في المستشفى، بعد الفضيحة أي بين شهري يوليو وأغسطس، وقال إنه قرر الانتحار قبل أن يتراجع عن ذلك.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق