طويلة يتعهد بتنظيم وتطوير قطاع “الجلدية والمحيكات”

المجهر نيوز

اكدت كتلة انجاز الصناعية  التي يرأسها المهندس فتحي الجغبير حرصها على تطوير وتنظيم قطاع الجلدية والمحيكات ضمن خطط وبرامج واضحة تسهم في دعم ونمو هذا القطاع.

وعرض المرشح عن تمثيل القطاع في غرفة صناعة الاردن المهندس عادل طويلة خلال اللقاء الذي نظمته الكتلة بحضور حشد من العاملين بالقطاع وأعضاء الكتلة، خطط ومقترحات وبرامج العمل لهذا القطاع والمتمثلة بتوجيه الحكومة لوضع خطة استثمار ثابتة من ناحية القوانين والتشريعات والحوافز ولمدة خمس سنوات للقطاع، وزيادة الاهتمام في المستثمر الاردني من خلال دعم انشاء الفروع الانتاجية للمصانع وزيادة منح الحوافز لانشائها نظرا لاهمية الاستثمار المحلي في هذا القطاع.

وبين طويلة أن الخطة والمقترحات تتضمن كذلك الايعاز للحكومة برفد مركز تصميم الالبسة ومركز التدريب المهني المتخصص لقطاع الالبسة بالمخصصات المالية اللازمة اسوة بالقطاعات الاخرى، والعمل على تخفيض ضريبة المبيعات على الصناعة الوطنية الى 8% وتأجيل دفع ضريبة المبيعات عند استيراد وشراء المواد الخام لحين البيع المحلي.

وأكد طويلة انه سيتم التركيز ايضا خلال الفترة المقبلة على الزام المدارس الحكومية والمؤسسات الحكومية بشراء المنتج الوطني، واعادة النظر بقانون المالكين والمستأجرين، تنظيم البيع عبر التجارة الالكترونية، تنظيم وتقنين منح رخص الاستيراد، ترخيص مشاغل الالبسة في منطقة وسط البلد وبمساحة لا تقل عن 300م، وايجاد مصادر التمويل المختلفة، بالاضافة الى الترويج للمنتجات الاردنية وجاهزية التصدير والمشاركة في المعارض المحلية والدولية، والعمل على تطوير الصناعات الجلدية والاستفادة من الثروة الحيوانية في انتاج الجلود والمنتجات الجلدية، بالاضافة الى مراجعة اتفاقية الشراكة الاردنية الاوروبية وقرار تبسيط قواعد المنشأ.

وذكر طويلة بعض الانجازات التي تحققت ومنها، الاستفادة من برامج الدعم والتعاون مع المنظمات الدولية، توقيع اتفاقية ما بين وزارة العمل وغرفة صناعة الاردن من اجل الادارة والاشراف على مراكز مؤسسة التدريب المهني، تجهيز مناهج التدريب حسب المواصفات العالمية من قبل لجنة من خبراء قطاع الالبسة وبالتعاون مع منظمة العمل الدولية.

واضاف طويلة ان من الانجازات المتحققة الاجتماع مع وزارة التربية والتعليم من اجل عمل توعية للتلاميذ على العمل في هذا القطاع، قيام مركز تصميم الالبسة وخدمات التدريب على تخريج خياطين متعددي المهارات وفني بترون في محافظات عدة حسب المناهج العالمية الحديثة اضافة الى مصممي ازياء للعمل مع المصانع الصغيرة والمتوسطة لتطوير منتجاتها.

واكد أن قطاع الجلدية والمحيكات يعتبر من القطاعات المتميزة و المتقدمة و التي نعتز بها كصناعة وطنية رائدة تمكنت من جذب الاستثمارات و الوصول بصادراتها الى مختلف الدول حيث يعتبر هذا القطاع اكبر مصدر الى السوق الأمريكي و مثالا يحتذى به في الاستغلال الأمثل لمزايا اتفاقية التجارة الحرة الموقعة ما بين الاردن و الولايات المتحدة الامريكية.

وبين طويلة ان صادرات قطاع الصناعات الجلدية و المحيكات بلغت خلال العام الماضي ما يزيد عن مليار دينار, و بلغت نسبة صادرات القطاع من الصادرات الصناعية الكلية 22.7% مما يشير الى أهمية هذا القطاع و قدرته على التطور و زيادة صادراته الى مختلف الاسواق العالمية و يتجاوز حجم الاستثمارات في هذا القطاع ما قيمته 700 مليون دينار و تصل القيمة المضافة فيه الى 37%.

واضاف ان قطاع الصناعات الجلدية و المحيكات يعد من أكثر القطاعات المشغلة للعمالة و التي تساهم في ايجاد فرص العمل لأبناء هذا الوطن, اذ يشغل بصورة مباشرة و غير مباشرة حوالي 85 ألف عامل جلهم من الاناث، كما ان لهذا القطاع القدرة على استحداث فرص العمل في المناطق النائية من خلال الفروع الانتاجية و يتجاوز حجم الاستثمارات في هذا القطاع ما قيمته 700 مليون دينار و تصل القيمة المضافة فيه الى 37%, مما يتطلب منا العمل على تنمية هذا القطاع و رفده بالعمالة المدربة لتمكينه من تشغيل الاردنيين و تحريك الانشطة الاقتصادية المحلية و المساهمة في الحد من مشكلتي الفقر و البطالة في المجتمع.

خلال اللقاء قال رئيس كتلة انجاز الصناعية المهندس فتحي الجغبير ان الصناعة الوطنية هي قاطرة ورائدة النمو الاقتصادي بالمملكة وهي المشغل الرئيسي والاكبر للايدي العاملة الاردنية، فيما تعتبر صادراتها المساهم الاكبر في تخفيض العجز التجاري ، ودعم خزينة الدولة ، ومخزون الاحتياطيات من العملات الاجنبية.

واضاف ” ان قوتنا الاقتصادية وامننا الاقتصادي يتحقق من خلال دعم صناعتنا الوطنية، التي اثبتت قدرة عالية على تحمل الظروف الاستثنائية التي تمر على الاردن، واستطاعت المحافظة على حصتها في اسواق التصدير،  رغم ما واجهته من اغلاقات وتحديات في العديد من الدول.

واكد الجغبير ان الكتلة تضم فريقا متجانسا من الصناعيين الحريصين على الارتقاء بمكانة القطاع الصناعي وتوحيد مؤسساته، ويمزجون ما بين الخبرة والشباب ، وتمثيل مميز للقطاع النسائي.

وبين ان كتلة (انجاز) التي ترفع شعار ” قوتنا في صناعتنا ” اعدت برنامجا شاملا يرتكز على سبعة محاور اساسية : اولها تعزيز القدرة التنافسية للصناعة الوطنية، وتأمين فرص دعمها فيما يركز المحور الثاني على تمثيل القطاع الصناعي التمثيل المناسب لدى الجهات الرسمية.

وحسب الجغبير يتناول المحور الثالث التشاركية الحقيقية مع الهيئة العامة لغرفة صناعة عمان فيما يتضمن المحور الرابع زيادة قدرة المنشآت الصناعية على التصدير في حين يركز المحور الخامس على التدريب والتشغيل وزيادة الاهتمام بالتدريب بمختلف التخصصات وبما يواكب التطور التكنولوجي بالعديد من القطاعات الصناعية.

ولفت المهندس الجغبير الى ان المحور السادس يركز على تحسين مستوى الخدمات التي تقدمها غرفة صناعة عمان للصناعيين، في حين يتضمن المحور السابع من برنامج كتلة(انجاز) الانتخابي العمل على الاستفادة من برامج التعاون مع المنظمات والدول الاجنبية.

واكد الجغبير السعي الحثيث لتقديم أفضل خدمة للقطاع الصناعي، وابتكار حلول حقيقية للتحديات التي يواجهها من أجل النهوض به للمستوى الذي نطمح اليه.

وتضم الكتلة عن مجلس ادارة غرفة صناعة عمان الى جانب المهندس الجغبير كلا من: المهندس موسى الساكت، وسعد ياسين، واحمد الخضري، وديما سختيان، وتميم قصراوي، والمهندس نضال السمّاعين،  والمهندس اسماعيل زهران، وعاهد الرجبي.

وتضم الكتلة مرشحين عن القطاعات الصناعية لمجلس ادارة غرفة صناعة الاردن وهم: الدكتور بسام بيطار- قطاع الكيماويات، ومازن طنطش – قطاع الصناعات العلاجية واللوازم الطبية، ومحمد جيطان – قطاع الصناعات التموينية والغذائية والزراعية والثروة الحيوانية ، والمهندس محمد الحاج حسن-  قطاع الصناعات الهندسية والكهربائية.

كما تضم المهندس عادل طويلة عن قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات، ونزار ماضي – قطاع الصناعات الخشبية والاثاث،  وعلاء ابو خزنة- قطاع الصناعات البلاستيكية والمطاطية، والدكتورة ريم بغدادي عن قطاع التعبئة والتغليف والورق والكرتون واللوازم المكتبية ، وعلاء ابو صوفة عن قطاع الإنشاءات والدكتور شفيق الاشقر عن قطاع التعدين.طويلة يتعهد بإعادة تنظيم وتطوير قطاع “الجلدية والمحيكات” بخطة شاملة

اكدت كتلة انجاز الصناعية  التي يرأسها المهندس فتحي الجغبير حرصها على تطوير وتنظيم قطاع الجلدية والمحيكات ضمن خطط وبرامج واضحة تسهم في دعم ونمو هذا القطاع.

وعرض المرشح عن تمثيل القطاع في غرفة صناعة الاردن المهندس عادل طويلة خلال اللقاء الذي نظمته الكتلة بحضور حشد من العاملين بالقطاع وأعضاء الكتلة، خطط ومقترحات وبرامج العمل لهذا القطاع والمتمثلة بتوجيه الحكومة لوضع خطة استثمار ثابتة من ناحية القوانين والتشريعات والحوافز ولمدة خمس سنوات للقطاع، وزيادة الاهتمام في المستثمر الاردني من خلال دعم انشاء الفروع الانتاجية للمصانع وزيادة منح الحوافز لانشائها نظرا لاهمية الاستثمار المحلي في هذا القطاع.

وبين طويلة أن الخطة والمقترحات تتضمن كذلك الايعاز للحكومة برفد مركز تصميم الالبسة ومركز التدريب المهني المتخصص لقطاع الالبسة بالمخصصات المالية اللازمة اسوة بالقطاعات الاخرى، والعمل على تخفيض ضريبة المبيعات على الصناعة الوطنية الى 8% وتأجيل دفع ضريبة المبيعات عند استيراد وشراء المواد الخام لحين البيع المحلي.

وأكد طويلة انه سيتم التركيز ايضا خلال الفترة المقبلة على الزام المدارس الحكومية والمؤسسات الحكومية بشراء المنتج الوطني، واعادة النظر بقانون المالكين والمستأجرين، تنظيم البيع عبر التجارة الالكترونية، تنظيم وتقنين منح رخص الاستيراد، ترخيص مشاغل الالبسة في منطقة وسط البلد وبمساحة لا تقل عن 300م، وايجاد مصادر التمويل المختلفة، بالاضافة الى الترويج للمنتجات الاردنية وجاهزية التصدير والمشاركة في المعارض المحلية والدولية، والعمل على تطوير الصناعات الجلدية والاستفادة من الثروة الحيوانية في انتاج الجلود والمنتجات الجلدية، بالاضافة الى مراجعة اتفاقية الشراكة الاردنية الاوروبية وقرار تبسيط قواعد المنشأ.

وذكر طويلة بعض الانجازات التي تحققت ومنها، الاستفادة من برامج الدعم والتعاون مع المنظمات الدولية، توقيع اتفاقية ما بين وزارة العمل وغرفة صناعة الاردن من اجل الادارة والاشراف على مراكز مؤسسة التدريب المهني، تجهيز مناهج التدريب حسب المواصفات العالمية من قبل لجنة من خبراء قطاع الالبسة وبالتعاون مع منظمة العمل الدولية.

واضاف طويلة ان من الانجازات المتحققة الاجتماع مع وزارة التربية والتعليم من اجل عمل توعية للتلاميذ على العمل في هذا القطاع، قيام مركز تصميم الالبسة وخدمات التدريب على تخريج خياطين متعددي المهارات وفني بترون في محافظات عدة حسب المناهج العالمية الحديثة اضافة الى مصممي ازياء للعمل مع المصانع الصغيرة والمتوسطة لتطوير منتجاتها.

واكد أن قطاع الجلدية والمحيكات يعتبر من القطاعات المتميزة و المتقدمة و التي نعتز بها كصناعة وطنية رائدة تمكنت من جذب الاستثمارات و الوصول بصادراتها الى مختلف الدول حيث يعتبر هذا القطاع اكبر مصدر الى السوق الأمريكي و مثالا يحتذى به في الاستغلال الأمثل لمزايا اتفاقية التجارة الحرة الموقعة ما بين الاردن و الولايات المتحدة الامريكية.

وبين طويلة ان صادرات قطاع الصناعات الجلدية و المحيكات بلغت خلال العام الماضي ما يزيد عن مليار دينار, و بلغت نسبة صادرات القطاع من الصادرات الصناعية الكلية 22.7% مما يشير الى أهمية هذا القطاع و قدرته على التطور و زيادة صادراته الى مختلف الاسواق العالمية و يتجاوز حجم الاستثمارات في هذا القطاع ما قيمته 700 مليون دينار و تصل القيمة المضافة فيه الى 37%.

واضاف ان قطاع الصناعات الجلدية و المحيكات يعد من أكثر القطاعات المشغلة للعمالة و التي تساهم في ايجاد فرص العمل لأبناء هذا الوطن, اذ يشغل بصورة مباشرة و غير مباشرة حوالي 85 ألف عامل جلهم من الاناث، كما ان لهذا القطاع القدرة على استحداث فرص العمل في المناطق النائية من خلال الفروع الانتاجية و يتجاوز حجم الاستثمارات في هذا القطاع ما قيمته 700 مليون دينار و تصل القيمة المضافة فيه الى 37%, مما يتطلب منا العمل على تنمية هذا القطاع و رفده بالعمالة المدربة لتمكينه من تشغيل الاردنيين و تحريك الانشطة الاقتصادية المحلية و المساهمة في الحد من مشكلتي الفقر و البطالة في المجتمع.

خلال اللقاء قال رئيس كتلة انجاز الصناعية المهندس فتحي الجغبير ان الصناعة الوطنية هي قاطرة ورائدة النمو الاقتصادي بالمملكة وهي المشغل الرئيسي والاكبر للايدي العاملة الاردنية، فيما تعتبر صادراتها المساهم الاكبر في تخفيض العجز التجاري ، ودعم خزينة الدولة ، ومخزون الاحتياطيات من العملات الاجنبية.

واضاف ” ان قوتنا الاقتصادية وامننا الاقتصادي يتحقق من خلال دعم صناعتنا الوطنية، التي اثبتت قدرة عالية على تحمل الظروف الاستثنائية التي تمر على الاردن، واستطاعت المحافظة على حصتها في اسواق التصدير،  رغم ما واجهته من اغلاقات وتحديات في العديد من الدول.

واكد الجغبير ان الكتلة تضم فريقا متجانسا من الصناعيين الحريصين على الارتقاء بمكانة القطاع الصناعي وتوحيد مؤسساته، ويمزجون ما بين الخبرة والشباب ، وتمثيل مميز للقطاع النسائي.

وبين ان كتلة (انجاز) التي ترفع شعار ” قوتنا في صناعتنا ” اعدت برنامجا شاملا يرتكز على سبعة محاور اساسية : اولها تعزيز القدرة التنافسية للصناعة الوطنية، وتأمين فرص دعمها فيما يركز المحور الثاني على تمثيل القطاع الصناعي التمثيل المناسب لدى الجهات الرسمية.

وحسب الجغبير يتناول المحور الثالث التشاركية الحقيقية مع الهيئة العامة لغرفة صناعة عمان فيما يتضمن المحور الرابع زيادة قدرة المنشآت الصناعية على التصدير في حين يركز المحور الخامس على التدريب والتشغيل وزيادة الاهتمام بالتدريب بمختلف التخصصات وبما يواكب التطور التكنولوجي بالعديد من القطاعات الصناعية.

ولفت المهندس الجغبير الى ان المحور السادس يركز على تحسين مستوى الخدمات التي تقدمها غرفة صناعة عمان للصناعيين، في حين يتضمن المحور السابع من برنامج كتلة(انجاز) الانتخابي العمل على الاستفادة من برامج التعاون مع المنظمات والدول الاجنبية.

واكد الجغبير السعي الحثيث لتقديم أفضل خدمة للقطاع الصناعي، وابتكار حلول حقيقية للتحديات التي يواجهها من أجل النهوض به للمستوى الذي نطمح اليه.

وتضم الكتلة عن مجلس ادارة غرفة صناعة عمان الى جانب المهندس الجغبير كلا من: المهندس موسى الساكت، وسعد ياسين، واحمد الخضري، وديما سختيان، وتميم قصراوي، والمهندس نضال السمّاعين،  والمهندس اسماعيل زهران، وعاهد الرجبي.

وتضم الكتلة مرشحين عن القطاعات الصناعية لمجلس ادارة غرفة صناعة الاردن وهم: الدكتور بسام بيطار- قطاع الكيماويات، ومازن طنطش – قطاع الصناعات العلاجية واللوازم الطبية، ومحمد جيطان – قطاع الصناعات التموينية والغذائية والزراعية والثروة الحيوانية ، والمهندس محمد الحاج حسن-  قطاع الصناعات الهندسية والكهربائية.

كما تضم المهندس عادل طويلة عن قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات، ونزار ماضي – قطاع الصناعات الخشبية والاثاث،  وعلاء ابو خزنة- قطاع الصناعات البلاستيكية والمطاطية، والدكتورة ريم بغدادي عن قطاع التعبئة والتغليف والورق والكرتون واللوازم المكتبية ، وعلاء ابو صوفة عن قطاع الإنشاءات والدكتور شفيق الاشقر عن قطاع التعدين.


تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق