نتانياهو تعليقا على العقوبات الاميركية الجديدة على إيران: “يوم تاريخي” والرزمة الثانية ستوجه ضربة قاسية للنظام الإيراني.. طهران تتهم تل ابيب بشن هجوم إلكتروني فاشل

المجهر نيوز

 أشاد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين ببدء فرض الرزمة الثانية من العقوبات الاميركية على ايران والتي تطاول خصوصا قطاعي النفط والمال، معتبرا أن ما يحصل هو “يوم تاريخي”.

وقال نتانياهو امام نواب حزبه الليكود بحسب بيان لمكتبه “اليوم هو يوم تاريخي، انه اليوم الذي فرضت فيه الولايات المتحدة بقيادة الرئيس (دونالد ترامب) عقوبات شديدة جدا على ايران، عقوبات هي الاقسى التي تفرض على ايران منذ بدء الجهود لوقف عدوانها”.

واضاف ان “الرزمة الموجة الثانية من العقوبات، وخصوصا العقوبات المفروضة على نظام المقاصة المصرفي الذي يستخدمه النظام الإيراني، ستوجه ضربة قاسية للنظام الإيراني الإرهابي، إضافة الى انها ستخنق الارهاب الإيراني”.

وكان وزير الفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان قال في وقت سابق إن “قرار الرئيس (دونالد) ترامب الجريء هو التغيير الجوهري الذي كان ينتظره الشرق الأوسط”.

وتأتي العقوبات الأميركية الأخيرة والتي وصفتها واشنطن بأنها “أقوى عقوبات تفرض حتى الآن” نتيجة قرار مثير للجدل اتّخذه ترامب في أيار/مايو بالانسحاب من الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول الكبرى مع إيران.

وتهدف العقوبات إلى تقليص الصادرات النفطية الإيرانية التي تراجعت منذ أيار/مايو بنحو مليون برميل يوميا، وقطع التمويل الدولي عن الجمهورية الإسلامية.

ولطالما عارضت إسرائيل الاتفاق النووي المبرم مع إيران بسبب محدودية نطاقه وإطاره الزمني، معتبرة أن رفع العقوبات سيسمح لإيران بالاستمرار في أنشطتها النووية وتمويل مجموعات مسلحة موالية لها في المنطقة.

جاء ذلك فيما اتهمت إيران إسرائيل الاثنين بشن هجوم الكتروني فاشل على أنظمة اتصالاتها.

وقال وزير الاتصالات الإيراني محمد جواد آذري جهرمي على صفحته في “تويتر” إن إسرائيل التي لديها “تاريخ طويل في اللجوء إلى الهجمات الالكترونية بما فيها استخدام فيروس +ستاكس نت+ حاولت من جديد ضرب البنى التحتية للاتصالات في ايران”.

ويعتقد أن اسرائيل والولايات المتحدة هما الجهتان اللتان تقفان وراء فيروس “ستاكس نت”، الذي اكتُشِف عام 2010 وتسبب بأضرار في منشآت نووية بإيران.

وقال جهرمي إن “فرقا فنية ومن خلال تحليها بالوعي واليقظة أحبطت هذه المحاولات” مضيفا “سنتابع هذا العمل العدائي لدى الأوساط الدولية”.

بدوره، أعلن رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات حميد فتاحي أن الفرق الفنية أحبطت عدة محاولات لاختراق أنظمة الاتصالات في الجمهورية الإسلامية في وقت مبكر الاثنين.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق