لن تصدقوا ماذا فعلت كيت ميدلتون لخسارة وزنها بعد طفلها الثالث.. الكشف أخيراً عن السر

المجهر نيوز

يستغرب العديد من متابعي دوقة كامبريدج كيت ميدلتون سرعة استعادتها لرشاقتها، رغم انها وضعت مولودها الثالث قبل ستة أشهر فقط، اضافة الى انها انجبت 3 اطفال خلال خمس سنوات، ومع ذلك فإنها تتمتع بنحافة ملفتة، ويعود ذلك الى مجهود كبير تقوم به الدوقة.

موقع “دايلي ميل” البريطاني سلط الضوء على إطلالات كيت وبعض الأسرار التي ساعدتها على فقدان وزنها بعد ولادة الأمير لويس في نيسان (ابريل) الماضي، حيث أذهلت الجميع بسرعة استعادتها لرشاقتها. ولهذا يطلق عليها في بريطانيا لقب “القياس 6” أو المقاس 34.

واكد الموقع ان الدوقة اعتمدت في بداية الامر على تغيير اطلالاتها لاخفاء الوزن الزائد الذي اكتسبته بعد الولادة، وخلال ذلك طبقت حمية غذائية قاسية بإشراف من طبيب مختص.

ورغم حملها 3 مرات متتالية ما زالت الدوقة تتمتع ببطن مسطح وذراعيت وساقين نحيفين. وقد كشفت مجلة “غالا” الفرنسية أن من ساعدتها على ذلك هي امرأة نيوزيلندية تدعى كيلي ريني. وهي أم لولدين وتبلغ الـ35 من عمرها.

فبعد أن عانت من زيادة الوزن وظهور السيليوليت في مناطق مختلفة من جسمها فضلاً عن إصابتها بالاكتئاب بعد الحمل والولادة، تمكنت الأم الشابة من استعادة رشاقتها.

ومن أبرز النصائح التي اتبعتها لذلك بحسب الموقع “عدم الاستسلام للرغبة في تناول الطعام في الفترة الفاصلة بين الوجبات”.

وفي التفاصيل أن كيلي ألفت بالتعاون مع صديقة لها دليلاً يساعد على استعادة الرشاقة بعد الحمل. وتجرأت على إرسال الدليل إلى كايت التي طلبت من سكرتيرتها الردّ عليها وتقديم الشكر لها.

وتعليقاً على ذلك قالت كيلي في حديث إلى صحيفة “ميرور” البريطانية: “لقد أذهلتنا رسالتها. وهيتثبت أنه يمكننا التأثير على أي أم شابة. ونحن في النهاية ممتنات جداً”.

ومن أبرز ما ينصح به الدليل التحكم بالانفعالات وعدم تخزين الأطعمة المسببة لزيادة الوزن واستبدال القهوة بالشاي وممارسة التمارين الخفيفة والمنتطمة.

وتحرص الاميرة البالغة من العمر 38 عاماً أيضاً على ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي، لا سيما لعبتها المفضلة التنس.

وكشف أحد أفراد العائلة المالكة للموقع أن كيت “كانت تشعر بالقلق حيال تأثير طفلها الثالث على جسدها، بخاصة أنها تقترب أيضا من أواخر الثلاثينيات من عمرها، لذا بذلت جهدا إضافيا في استعادة رشاقتها من جديد”.

واكد ان كايت كانت تواظب باستمرار على تمارين البطن، وطبقت نظام” موتو”، وهو برنامج على الإنترنت مدته 12 أسبوعا لممارسة الرياضة ما بعد الولادة للتخلص من البطن وتقوية قاع الحوض أيضاً.

اضافة الى ما سبق، فإن السباحة في المسبح الخاص في قصر باكنغهام، على بعد عشرة دقائق بالسيارة من شقتها الخاصة في قصر كنسينغتون، ساعدتها في نحت أذرعها التي زادت وزنها.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق