الموت يُغيّب أحد أبرز أعلام مدينة خانيونس

المجهر نيوز

غيَّب الموت صباح الاثنين احد أبرز أعلام مدينة خانيونس، مربي الاجيال الفاضل الاستاذ عيد العبادلة الذي عمل في سلك التعليم قرابة أربعون عاما، وتدرَّج في سلمها الوظيفي حتى تولَّى ادراة عدد من مدارسها، اضافة إلى مسؤوليته عن ادارة خدمات المنطقة الوسطى لقطاع غزة في وكالة “الأنروا” لعدة سنوات حتى الوصول إلى سن التقاعد القانوني.

وانتخب في العام 1997 رئيسا لبلدة القرارة شمال محافظة خانيونس، واستمر في منصبه حتى العام 2009، وشهدت خلاله فترة توليه لادارة المجلس البلدي نهضة عمرانية في البنية التحتية وتقدم في مستوى الخدمات صدَّرها لأن تكون من افضل عشر بلديات على مستوى القطاع.

كما حظِيَ بحضور اجتماعي قوي في عدد من مؤسسات المجتمع المدني، ومصدر ثقة للعاملين فيها ساهم في اضفاء نقلة نوعية في عمله الاداري خلال توليه رئاسة المجلس البلدي لبلدة القراراة التي تتميز بموقع جغرافي فريد يربط محافظتي الوسطى بخانيونس، ويمتد من البحر المتوسط غربًا حتى الاراضي المحتلة شراقًا.

وأوضحت العائلة أن المربي الفاضل وافته المنية في جمهورية مصر العربية، وأشارت إلى أنها تنتظر وصول الجثمان إلى قطاع غزة عصر الثلاثاء لمواراته الثرى في مقبرة العائلة في بلدة القرارة شمال محافظة خانيونس فيما تقبل التعازي في ديوان العائلة.

يُذكر أنَّ الاستاذ عيد العبادلة من مواليد عام (1936م) خان يونس – القرارة، وهو نجل الشهيد سليمان العبادلة الذي ارتقى برصاص الاحتلال في مذبحة خانيونس عام 1956م.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق