رئيس بلدية مدينة إسرائيلية يريد تغيير اسمها لارتباطه بمدينة الناصرة العربية

المجهر نيوز

 يرغب رئيس بلدية مدينة “نتسيرت عليت” الاسرائيلية او “الناصرة العليا” تغيير إسم المدينة لتجنب الخلط بينها وبين مدينة الناصرة التي تعتبر أكبر مدينة عربية وتستقطب عددا كبيرا من السياح كونها المدينة التي نشأ فيها السيد المسيح بحسب التقليد المسيحي.

وشيدت نتسيرت عليت على أراض تابعة لمدينة الناصرة ومحيطها العام 1956 ضمن مشروع لتهويد الجليل، وتبعد ثلاثة كيلومترات من الناصرة ولا تتجاوز المسافة الفاصلة بينهما بالسيارة عشر دقائق.

ومشروع تغيير إسم المدينة طرحه رونين بلوت الذي انتخب اخيرا رئيسا لبلديتها. ويبلغ عدد سكانها 51 الف نسمة معظمهم من اليهود من أصل روسي، علما بان نحو 30 في المئة من سكانها عرب ويمثلهم ثلاثة اعضاء في المجلس البلدي.

وتعتبر مدينة الناصرة أكبر مدينة عربية في اسرائيل ويبلغ عدد سكانها من مسيحيين ومسلمين 75 ألفا وتستقبل سنويا مئات آلاف الحجاج المسيحيين.

وقالت أورا بوحبوط المتحدثة باسم البلدية لفرانس برس إن “سكان نتسيرت عليت منزعجون من زحمة السياح الذين يعتقدون ان المدينة هي جزء من مدينة الناصرة”، مضيفة أن “التشابه بين الاسمين يتسبب بارتباك”.

وأوضحت أن تغيير الاسم “يبدأ بأن يتقدم رئيس البلدية باقتراح في اجتماع المجلس البلدي في 21 تشرين الثاني/نوفمبر على ان تتلقى لجنة عامة تضم ممثلين محليين وممثلين لوزارة الداخلية خمسة أسماء مقترحة يتم اختيار اسم منها”.

واضافت “بعدها، يحدد رئيس البلدية الموعد الذي يراه مناسبا لاجراء استفتاء حول الاسم”.

وقال العضو العربي لبلدية نتسيرت عليت شكري عواودة لفرانس برس إن “طرح تغيير الاسم ليس جديدا فقد طرحه رئيس البلدية السابق العام 2008 ورفضنا ذلك يومها مع أعضاء يهود آخرين لان الاسم كان إما توراتيا وإما صهيونيا”.

واوضح ان رئيس البلدية الجديد طرح هذه الفكرة مجددا “وطلبنا ان يوافق الجميع على الاسم”، لافتا الى ان “نتسيرت عليت استفادت من اسم مدينة يسوع الناصري عبر تلقي كثير من التبرعات”.

وأضاف “سنمارس ضغوطا عليهم إذا وجدنا ان الاسم غير ملائم”.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق