الرياض وواشنطن تبحثان مكافحة الإرهاب وتطورات الأوضاع في الشرق الأوسط

المجهر نيوز

الرياض وواشنطن تبحثان مكافحة الإرهاب وتطورات الأوضاع  في الشرق الأوسط في زيارة هي الثانية لمسؤول أمريكي  للرياض منذ أزمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي

الرياض/ الأناضول

بحث وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، ومنسق مكافحة الإرهاب في الخارجية الأمريكية ناثان سيلز، الأربعاء، جهود مكافحة الإرهاب وتطورات الأوضاع في الشرق الأوسط.

وتعد هذه الزيارة هي الثانية لمسؤول أمريكي بارز للرياض، منذ أزمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بإسطنبول، قبل نحو شهر.

ووفق وكالة الأنباء السعودية الرسمية، التقى الجبير، وسيلز، بالرياض اليوم.

وبحث الجانبان  التنسيق القائم بين البلدين في مجال محاربة الإرهاب، وتطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، حسب المصدر ذاته.

وفي 16 أكتوبر/تشرين أول الماضي، زار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الرياض، لإجراء مباحثات بشأن قضية خاشقجي، قبل أن تعلن سلطات بلاده مقتله في قنصليتها بإسطنبول عقب 4 أيام من تلك الزيارة.

وفي 20 أكتوبر/تشرين أول الماضي، أقرت الرياض بمقتل خاشقجي، إثر ما قالت إنه شجار وأعلنت توقيف 18 سعوديا للتحقيق معهم، فيما لم تكشف عن مكان الجثة.

وقوبلت هذه الرواية بتشكيك واسع، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، تحدثت إحداها أن فريقا من 15 سعوديا تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم.

وأعلنت النيابة العامة التركية، قبل أيام، أن خاشقجي قتل خنقا فور دخوله مبنى القنصلية لإجراء معاملة زواج، وفقا لخطة كانت معدة مسبقا وأكدت أن الجثة  جرى التخلص منها عبر تقطيعها

وفي وقت سابق، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على ضرورة الكشف عن جميع ملابسات الجريمة المخطط لها مسبقا، بما في ذلك الشخص الذي أصدر الأمر بارتكابها.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق