مخاوف من نشر البيت الأبيض مقطع مصور مُعدل لسجال بين صحفي وترامب

المجهر نيوز

نشر البيت الأبيض اليوم الخميس مقطع فيديو للحظات المشحونة بين مراسل شبكة “سي إن إن” الأمريكية والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وسط مخاوف من أنه تم ادخال تعديلات على اللقطات بحيث تبدو أفعال الصحفي بشكل مخادع وكأنها أكثر عدوانية.

وحاول الصحفي جيم أكوستا الاحتفاظ بالميكروفون عندما حاولت موظفة بالبيت الابيض انتزاعه من يده خلال مؤتمر صحفي.

ووصف ترامب أكوستا بأنه “شخص وقح ورهيب” وندد بشبكة “سي إن إن” باعتبارها “عدوا للشعب”.

وفي وقت لاحق، أوقف البيت الأبيض تصريح أكوستا الصحفي لدخول البيت الأبيض، ما أثار موجة من الانتقاد بين أنصار حرية الصحافة.

وقالت جمعية مصوري أخبار البيت الأبيض إنه “من المروع أن نعلم أن المتحدث باسم البيت الأبيض ربما قام بمشاركة مقطع مصور تم التلاعب فيه”. وقالت الجمعية إن التلاعب بالصور أمر “مضلل وخطير وغير أخلاقي”.

كانت سارة ساندرز نشرت المقطع المصور في حساب على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال الخبراء الذين راجعوا المقطع إنه يبدو أنه تم تسريعه في لحظة واحدة، لجعل حركة يد أكوستا تبدو أكثر عدوانية.

يشار إلى أن أكوستا له تاريخ طويل من السجال مع الرئيس، الذي غالبا ما يستهدف “سي إن إن” بتصريحات مهينة.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق