خبراء بيئيون يناقشون تقرير ” أفد ” حول تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية

المجهر نيوز

ناقش خبراء بيئيون في بيروت اليوم الجمعة في اليوم الثاني للمؤتمر السنوي الحادي عشر للمنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد) بعنوان “تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية “، موائمة النظم المالية ومكافحة الفساد والوصول الى مصادر تمويل مبادرات الاقتصاد الاخضر والتنمية المستدامة .
وبحث ممثلو صناديق التنمية العربية والدولية سبل التعاون لتعبئة موارد إضافية تقود إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة والاستثمارات المطلوبة لتحقيقها التي لا تتطلب كلها أموالاً جديدة، بل تعتمد بشكل كبير على تحويل وجهة التمويل من المشاريع التقليدية إلى أخرى تقوم على مبادئ الاستدامة واعتماد أدوات جديدة مثل السندات الخضراء والصكوك ، مشددين على أهمية استقطاب استثمارات القطاع الخاص في الطاقة المتجددة.
وقال الامين العام للمنتدى نجيب صعب ، ان الامن الغذائي يشكل تهديدا كبيرا في الوطن العربي ، يدفعه بشكل كبير اهمال القطاع الزراعي الامر الذي يؤدي الى سوء الانتاجية الزراعية وتدهور الاراضي المنتجة مع ازدياد الوضع سوءا بسبب تأثيرات تغير المناخ والحروب والنزاعات .
واكد صعب ان خلق بيئة ملائمة للاستثمار وتوفير الثقة في خطط التنمية الوطنية والياتها تحت راية القانون والعدالة والاستقرار السياسي لضرورة تحقيق اهداف التنمية المستدامة كما نصت عليها اجندة 2030 .
واوضح ان ” أفد ” تابع سنة 2018 عمله للمساهمة في دعم السياسات والبرامج البيئية الضرورية لتنمية العالم العربي استنادا الى العلم والتوعية الامر الذي لم يكن سهلا في منطقة تعاني بعض بلدانها حروبا ونزاعات وتواجه تحديات اقتصادية واجتماعية وسياسية .
وتحدث عضو لجنة البيئة في مجلس الاعيان الاردني العين الدكتور طاهر الشخشير ، عن اهمية وزارة البيئة ودورها في الحفاظ على صحة الانسان والبيئة كجهة رقابية لذلك يجب اعطائها اهمية كبرى في ظل الاهتمام الدولي في المجالات البيئية وخاصة المساعدات المالية للمجال البيئي وتفرعاته .
واشار الشخشير الى الاوضاع الاقليمية وما تشهده المنطقة من حروب واضطرابات الامر الذي ينعكس بشكل كبير على المجال البيئي مما يتطلب تظافر الجهود الدولية لتقديم المساعدات للدول التي تعاني من الضغط على مواردها لمواجهة الاثار السلبية .
واكد الشخشير على الدور الذي تقوم به الاردن في تقوية التشريعات البيئية ، لافتا الى ضرورة ان تقوم الدول بمساعدة الاردن خاصة في ظل وجود اعداد كبيرة من اللاجئين السوريين .
من جانب اخر قدمت مديرة صندوق حماية البيئة في وزارة البيئة / الاردن المهندسة شذى الشريف عرضا عن تمويل الطاقة المستدامة في الاردن وعوامل النجاح والتشريعات الملائمة والدروس المستفادة لوجود تشريعات ملائمة لجذب الاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة بتحقيق 10 بالمئة طاقة متجددة الامر الذي ادى الى وجود 1800 ميغاواط تقريبا من مشاريع الطاقة التي انشئت .
كما عرضت الشريف قصص نجاح الطاقة المتجددة في الاردن على مستوى المنازل والمصانع والمباني الحكومية والذي تحقق من خلال الحوافز على تكنولوجيا الطاقة النظيفة ، ودور الصندوق في دعم عجلة التنمية المستدامة في الاردن وتقوية الشراكات مع الجمعيات والقطاع الخاص والجهات المانحة لمساعدة الاردن للاستفادة من صناديق التمويل المناخية والبيئية .
وقدّم مجموعة من روّاد الأعمال الشباب عرضاً للاستراتيجيات التي يعتمدونها لتمويل مشاريعهم كما خصصت جلسة لطلاب “منتدى قادة المستقبل البيئيين”، يشارك فيها نحو 50 طالباً من جميع أنحاء العالم العربي.
وسيعلن منتدى ” افد ” في ختام الجلسة الأخيرة توصيات المؤتمر، التي تعمم لاحقاً على الحكومات والهيئات العربية والدولية.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق