اختتام مؤتمر “أفد” حول تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية

المجهر نيوز

اختتم المنتدى العربي للبيئة والتنمية مؤتمره السنوي الحادي عشر حول “تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية”، في بيروت مساء اليوم الجمعة ، بوضع استراتيجيات وخطط متكاملة واقعية وقابلة للتنفيذ، مع تحديد أولويات واضحة ومتسلسلة لأهداف التنمية المستدامة على المستوى المحلي وفقاً لجدول زمني محدد للتنفيذ، مدعوم بدراسات جدوى معدّة بشكل جيد ومقترنا باعتماد الإطار التشريعي والتنظيمي الملائم مما يضمن ثقة الجهات المانحة.
وأعلن أمين عام المنتدى نجيب صعب توصيات المؤتمر، الذي أكد أن الالتزام باتفاقية باريس المناخية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة يتطلبان استثمارات ضخمة، تحتاج بدورها إلى آليات تمويل مبتكرة. ونظراً إلى أن الحكومات وحدها لا تستطيع تلبية كل الاحتياجات، فإن منظمات العون وصناديق التنمية والشركات والقطاع المصرفي مدعوة بشكل متزايد إلى المساهمة.
وشدد المؤتمر على ضرورة وضع القوانين والتشريعات الضرورية لاجتذاب المساعدات والاستثمارات، ووقف الهدر والفساد.
ودعا إلى تعديل أنظمة دعم الأسعار لإدارة الموارد الطبيعية بكفاءة، خاصة الطاقة والمياه، وتطوير أنظمة الضرائب لتعزيز مصادر الدخل مع تأمين توزيع عادل للثروة.
وتحدث في اعمال اليوم الثاني لمؤتمر “أفد”، رئيس الحكومة اللبناني السابق فؤاد السنيورة في موضوع “تمويل التنمية من خلال مكافحة الفساد” وقال أن “الرقابة ليست بديلاً عن حسن الإدارة، فالفساد ليس فقط عملية سرقة، لأن الإدارة الفاسدة هي الأساس”. وأضاف أن “مكافحة الفساد عملية مستمرة وليست حملة عابرة، والفاسد دائماً يسبق بأساليبه الذين يراقبونه، لذا على أجهزة الرقابة أن تتطور مع تطور أساليب الفاسدين”.
وأدار أمين عام “أفد” نجيب صعب نقاشاً عامّاً، تلاه إعلان توصيات المؤتمر التي ستُعمم على الحكومات والهيئات العربية والدولية.
وشارك في المؤتمر نحو 420 مندوباً و50 متحدثاً من 36 بلداً، يمثلون الهيئات الحكومية والقطاع الخاص والمنظمات الإقليمية والدولية ومراكز الأبحاث والمجتمع المدني والأكاديميين والطلاب.
ويمكن الاطلاع على تقرير “أفد” حول تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية من الموقع الإلكتروني: www.afedonline.org-

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق