وضع الإمام السابق لبراغ قيد التوقيف الاحتياطي تمهيدا لمحاكمته بتهم الإرهاب والذي يواجه عقوبة بالحبس قد تصل إلى 15 عاما في حال إدانته

المجهر نيوز

وضع الإمام السابق لبراغ، المتّهم بدعم الإرهاب والذي يواجه عقوبة بالحبس قد تصل إلى 15 عاما في حال إدانته، قيد التوقيف الاحتياطي، بحسب ما أعلنت الجمعة محكمة محلية.

وتتّهم النيابة العامة سامر شحاده، المولود في براغ ومن أصول فلسطينية، بدعم الإرهاب وتمويله وبالدعاية الإرهابية.

وقالت المتحدّثة باسم محكمة الدائرة الخامسة في براغ يانا هوميني إن شحاده “وضع قيد التوقيف الاحتياطي (…) لا يمكنني إعطاء معلومات إضافية، لا يزال التحقيق جاريا”.

وكانت الشرطة التشيكية بدأت تحقيقاتها حول شحاده في 2016، بحسب تقارير إعلامية محلية، وذلك على خلفية اتهامات بمحاولة تجنيد متطرفين.

وأفادت التقارير بأن شحاده أوقف في الأردن وتم نقله إلى الجمهورية التشيكية، وبأنه أمضى فترة قصيرة في براتيسلافا عاصمة سلوفاكيا.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق