اشتداد المعارك بالحديدة

المجهر نيوز

سيطرت القوات الموالية للحكومة اليمنية على مستشفى “22 مايو” بعدما طردت الحوثيين منه، حسب ما أفاد به مسؤولون في القوات الحكومية السبت.

وتدور اشتباكات عنيفة منذ صباح السبت عند طريق رئيسي يربط بين وسط المدينة وصنعاء.

وقال مسؤولون عسكريون في القوات الحكومية إن المعارك التي تشارك فيها مروحيات أباتشي تابعة للتحالف بقيادة السعودية، “تتحول في هذا الموقع إلى حرب شوارع”، مشيرا إلى أن الحوثيين يستخدمون “القناصة وقذائف الهاون بشكل كثيف”.

وأضافوا أن القوات الحكومية تواجه خلال محاولة تقدمها “ألغاما كثيرة، وضعت في البراميل والخنادق وعلى الطرقات (…) يؤدي بعضها أحيانا إلى تدمير أكثر من آلية”.

ومستشفى “22 مايو” يضم مهبط طائرات ويبعد نحو ثلاثة كيلومترات فقط عن مربع أمني يحمل اسم “سبعة يوليو” ويعد المعقل الرئيسي للحوثيين في المدينة.

وكانت منظمة العفو الدولية اتهمت الحوثيين الخميس باستخدام المستشفى لأغراض عسكرية عبر نشر قناصة على أسطحه.

وفي جنوب غرب المدينة، حيث تحاول القوات الحكومية التوغل شمالا على الطريق الساحلي باتجاه الميناء، تدور اشتباكات متقطعة، وفقا للمسؤولين في القوات الموالية للحكومة.

ومنذ 2014، تخضع مدينة الحديدة المطلة على البحر الأحمر لسيطرة الحوثيين، وتحاول القوات الحكومية بدعم من تحالف عسكري تقوده السعودية استعادتها منذ حزيران/يونيو الماضي بهدف السيطرة على الميناء الاستراتيجي، الذي يعتبر شريان حياة لملايين السكان.

وقتل منذ اشتداد المواجهات في الحديدة في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر نحو 382 مقاتلا غالبيتهم من الحوثيين، بينهم 132 في الساعات الـ 24 الأخيرة، حسبما أفادت به مصادر طبية في محافظة الحديدة.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق