اكثر من 4 ملايين نسمة في عمان

المجهر نيوز

قال أمين عمان بالإنابة المحامي حازم النعيمات، أن تعداد سكان مدينة عمان وصل اليوم الى مايزيد عن أربعة ملايين نسمة ، وأن عمان شهدت على مر التاريخ هجرات قسرية من مختلف المناطق المجاورة وهو ما شكل تحديات كبيرة أمام المدينة تعمل الامانة على ايجاد الحلول لها خاصة المرتبطة بقطاعات النقل والتنظيم والبنية التحتية.

جاء ذلك خلال كلمة القاها النعيمات، اليوم الأربعاء، في افتتاح “مركز مجتمعي” بحديقة الملكة نور بالهاشمي الجنوبي الذي اعادت تاهيله اللجنة الدولية للإغاثة بالتعاون مع الامانة ، بحضور رئيسي اللجنة المحلية لمنطقة المدينة وسام ربيحات ولمنطقة بسمان عمار الداوود ومدير مكتب اللجنة في الأردن ماركو افيوتي.

وأضاف أن الأردن ومدينة عمان كانت دائما حاضنة للمنظمات الدولية المعنية بقضايا اللاجئين ، وأن برامج أمانة عمان المجتمعية تفتح أبوابها لكل فرد يعيش على أرضها وتسعى دائما لتكوين شراكات حقيقية مع هذة المنظمات الامر الذي يسهم في التخفيف عن إخواننا اللاجئين.

و قال أفيوتي أن المركز هو ثمرة للشراكة القائمة بين اللجنة وأمانة عمان والتي بدأت بانضمام مدينة عمان لعضوية برنامج الــ100 مدينة مرنة.

ويعمل المركز على خلق فرص للإبداع ويعتبر منارة للآباء ومعلمي المدارس لمناقشة التحديات التي تواجه الأطفال في متابعة التعليم ، ومنارة لتحسين المجتمع المحلي من خلال أطلاق وتطوير الأفكار ، وتهيئة الفرص للنساء والشباب للبدء بمشاريع صغيرة وتقديم برامج تطوير مهارات المال والأعمال.

وقالت مدير دائرة المرافق والبرامج الإجتماعية المهندسة نانسي أبو حيانة أن المركز سيخدم أبناء المجتمع المحلي واللاجئين من خلال توسيع قاعدة المشاركة للأفراد وتقديم البرامج التي تسهم بتأهيلهم ، وأن الفئات المستهدفة تشمل النساء والشباب والاطفال وكبار السن.

ويقدم المركز برنامج تعزيز الرفاه الإقتصادي “رفاه” الذي يعمل على دعم المجتمعات المحلية وبناء المرونة الإقتصادية عن طريق تطوير القدرات وتوفير الموارد اللازمة لمساعدة الشباب في تحسين ظروفهم المعيشية.

وبرنامج محلي للابتكار يمنح فرصة للمشاركين لتسليط الضوء على أهم التحديات ، وتوفير مساحة لحلها والتغلب عليها ، من خلال دعمهم بالموارد اللازمة والتوجيه ، لتطوير هذه الحلول لتكون فعالة وقابلة للتنفيذ على نطاق واسع.

وحضر الإفتتاح المدير التنفيذي للشؤون الرياضية والاجتماعية المهندس عبد الرؤوف الروابدة وعدد من مدراء الدوائر المعنية وابناء المجتمع المحلي.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق