650 مليون دينار لشبكة الامان الاجتماعي في موازنة 2019

المجهر نيوز

قالت وزيرة التنمية الاجتماعية بسمة اسحاقات ان الحكومة لديها خطة توسعة في صندوق المعونة الوطنية من خلال جمع بيانات اضافية لم تكن موجودة سابقا لديهم.

وقالت اسحاقات ان الصندوق يقدم معونة لـ 95 الف اسرة وضمن فئات كثيرة وبضوابط محددة، حيث يعتمد اسس خطط الفقر من ممتلكات الاسرة وعمل الافراد فيها والعديد من الضوابط الاخرى.

واكدت اسحاقات ان فئات جديدة سيتم ادخالها على خطة التوسع للصندوق وستشمل فئة الاسرة الفقيرة التي يعمل افراد فيها لكن عدد اسرتهم كبير والدخل ضئيل، وفئة الفقراء المتعطلين ولا يجدون فرص عمل، وقالت اسحاقات ان هاتين الفئتين لم تكونا مشمولتان سابقا ضمن دعم الصندوق.

وفي تعليقها على مخصصات الموازنة العامة لعام 2019 قالت اسحاقات انها لا تكفي عموما لكل الفقراء.

الا انه بحسب اسحاقات يمكن النظر في القطاعات التي تتوزع فيها مخصصات الحكومة مثل شبكة الامان الاجتماعي والتي بحسب اسحاقات تم تخصيص 650 مليون دينار لها، وهذه المبالغ موزعة بين الدعم النقدي الذي يقدمه صندوق المعونة الوطني حيث تم زيادة مخصصاته 30 مليون دينار لهذا العام، وكذلك دعم الخبز والاعلاف والمعالجات الكبية ومساكن الفقراء والجمعيات والمكارم الملكية وكلها تم رصد مبالغ كبيرة لها لكنها غير كافية لكل الفقراء.

وضمن خطة توسع صندوق المعونة الوطنية قالت اسحاقات بانه سيتم جمع بيانات عديدة اضافية من الجهات الرسمية لاعتمادها في تحديد نوعية الدعم الذي تتلقاه الاسر، وقد تم التعميم من قبل رئيس الوزراء لجمعها، مثل فواتير المياه والكهرباء وهي معلومات لم تكن سابقا موجودة لدى الصندوق، وعدد الابناء في الجامعات ونوعية الظروف التي تمر بها الاسرة مثل بيت ملك او استئجار ووجود افراد مرضى.

واضافت اسحاقات ان المعلومات غير المتوفرة لدى الجهات الرسمية سيتم جمعها من الاسر نفسها وهي محدودة جدا.

واكدت اسحاقات ان جوانب الخلل التي ادت الى مشكلة الفقر لدى الاسر لا يوجد لها رصد دقيق وواضح على ارض الواقع بل هناك احصاءات تعطي ارقام على عينات.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق