75 ألف شخص يشاركون في التظاهرات المناهضة لماكرون في فرنسا و65 جرحى في مواجهات بين الشرطة و”السترات الصفراء”.. وماكرون تعليقا على احتجاجات باريس: “لن أرضى أبدا بالعنف”

المجهر نيوز

أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أنه لن يرضى “أبدا بالعنف” الذي اندلع السبت في باريس على هامش تحرك احتجاجي لحركة “السترات الصفراء”.

وقال ماكرون من بوينوس آيرس في ختام قمة مجموعة العشرين إن “أي قضية لا تبرر مهاجمة قوات الامن ونهب محال تجارية وتهديد مارة أو صحافيين وتشويه قوس النصر”.

واندلعت مواجهات السبت بين مئات “المخرّبين” وقوات الأمن الفرنسية في قلب باريس التي شهدت إحراق سيارات وتكسير واجهات زجاجية وإقامة متاريس، وذلك على هامش تظاهرة جديدة لحركة “السترات الصفراء” التي تحتج على زيادة الضرائب وتراجع القدرة الشرائية.

اعلنت وزارة الداخلية الفرنسية في بيان أن نحو 75 ألف شخص يشاركون في تظاهرات “السترات الصفراء” في مختلف أنحاء فرنسا السبت.

وهذا العدد أقل بكثير من عدد المشاركين في أول يوم تظاهر في 17 تشرين الثاني/نوفمبر عندما شارك نحو 282 ألف شخص، وأدنى من عدد 106 آلاف من المشاركين السبت الماضي.

اعلنت الشرطة الفرنسية، السبت، ارتفاع عدد مصابي مظاهرات السترات الصفراء  في العاصمة باريس إلى 65 بينهم 11 من عناصر الأمن.

كما أفادت الشرطة بأن عدد الموقوفين على خلفية المظاهرات ارتفع، أيضا، إلى 158، حسبما نقل الموقع الإلكتروني لإذاعة راديو إنفو (المحلية).

كانت آخر حصيلة رسمية معلنة لعدد المصابين والموقوفين، في وقت سابق اليوم، هي 20 مصابا، و140 موقوفا.

واندلعت مواجهات عنيفة بين الشرطة الفرنسية ومتظاهري  السترات الصفراء خلال احتجاجات شعبية شهدتها العاصمة باريس، السبت.

ومظاهرات اليوم هي الثالثة ضمن سلسلة احتجاجات ينظمها أصحاب  السترات الصفراء منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، ضد رفع أسعار الوقود وارتفاع تكاليف المعيشة.

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي على المحتجين الذين حاولوا كسر الطوق الأمني في شارع الشانزليزيه الشهير وسط العاصمة الفرنسية.

ومنذ الصباح، حشدت الشرطة آلافا من عناصرها في باريس، وسط تحذيرات أمنية من تجدد أعمال العنف والشغب كتلك التي رافقت المظاهرات السابقة خلال الأيام الماضية.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق