نجل مرسي: والدي لم يطلب شهادة مبارك في “اقتحام السجون”

المجهر نيوز

: قال عبد الله نجل محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا بمصر، الأحد، إن والده لم يطلب شهادة الرئيس الأسبق حسني مبارك، في القضية المعروفة إعلاميا بـ”اقتحام السجون”.
ووفق بيان، لـ”عبد الله” عبر صفحته بـ”فيسبوك”، فـ”محمد مرسي لم يطلب هو أو فريق الدفاع عنه شهادة الرئيس السابق حسني مبارك في قضية اقتحام الحدود الشرقية (اقتحام السجون)”.
وأوضح أن محامي أحد المتهمين في القضية (لم يسمه) هو من طلب ذلك.
وكرر نجل مرسي، موقف والده الرفض لكل ما اتخذ ضده من إجراءات ومحاكمات منذ الإطاحة به من منصبه كرئيس للبلاد، في صيف 2013.
وتخلف مبارك، الأحد، عن حضور جلسة قضية “اقتحام السجون”، التي يحاكم فيها مرسي، وهو ما أرجعه فريد الديب، محامي الأول، لعدم مخاطبة المحكمة للقوات المسلحة التي ينتمي لها مبارك، مؤكدا حرص موكله على الإدلاء بالشهادة، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.
ولم تشر وسائل الإعلام لأي حديث لمرسي، خلال حضوره جلسة اليوم.
وفي نهاية الجلسة، قررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل القضية لجلسة 26 ديسمبر/ كانون الأول الجارى، على أن يتم إعادة إعلان مبارك مرة أخرى للحضور للشهادة، دون تفاصيل أكثر.
وفي أواخر أكتوبر/ تشرين الثاني، الماضي، قررت المحكمة المذكورة استدعاء مبارك للشهادة في قضية “اقتحام السجون” التي يحاكم فيها محمد مرسي، وذلك للمرة الأولى، منذ أطاحت بالأول ثورة شعبية في 25 يناير/ كانون الثاني 2011، شاركت فيها جماعة الإخوان التي ينتمي لها الثاني.
وتعود قضية “اقتحام السجون” التي يحاكم فيها “مرسي”، إلى أحداث تزامنت مع انطلاق شرارة ثورة يناير/ كانون الثاني 2011، وتم إحالتها لمحكمة الجنايات في ديسمبر/ كانون الأول 2013.
وفى نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، قضت محكمة النقض (أعلى محكمة للطعون) بإلغاء حكم الإعدام والسجن المؤبد (25 عامًا)، الصادرة من محكمة جنايات القاهرة في يونيو/ حزيران 2015 بحق مرسي و26 آخرين، في تلك القضية، وإعادة محاكمتهم أمام دائرة جنايات مغايرة.
ووجهت النيابة للمتهمين وبينهم مرسي، تهما من بينها “الاعتداء واقتحام منشآت أمنية وشرطية بالاتفاق مع حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني”، وهي تهم نفاها المتهمون.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق