ندوة بعنوان “الاقتصاد الأردني: الإدارة والأداء في الميزان” باليرموك

المجهر نيوز

رعى نائب رئيس جامعة اليرموك للكليات الإنسانية والشؤون الادارية الدكتور أنيس الخصاونة ندوة بعنوان “الاقتصاد الأردني: الإدارة والأداء في الميزان”, والتي نظمها قسم إدارة المال والأعمال في كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية، وتحدث فيها وزير التخطيط والتعاون الدولي الأسبق الدكتور تيسير الصمادي حول النمو الاقتصادي في الأردن وعلاقته بالفقر والبطالة.

وأكدت عميدة كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية الدكتورة منى المولا في بداية الندوة حرص الكلية بأقسامها المختلفة على التواصل مع ذوي الخبرة في كافة المجالات الاقتصادية بما يسهم في تثقيف الطلبة واطلاعهم على المستجدات المحلية في القطاع الاقتصادي، ومناقشة الازمات الاقتصادية بما يثري حصيلتهم الفكرية، ويؤهلهم للتعامل معها مستقبلا، بالإضافة إلى تعزيز دور الكلية في خدمة المجتمع المحلي من خلال دراسة وتحليل القضايا الاقتصادية المحلية بالطرق العلمية والبحث العلمي وإيجاد الحلول الناجعة لها.

وأشار الصمادي خلال الندوة إلى أن الاداء الاقتصادي الأردني متباين ودون مستوى الطموحات, وان معدل النمو الاقتصادي عالٍ جدا، لكنه لا يعد كافيا في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الأردن، مشددا على ضرورة وجود نظام الانذار المبكر للنظام الاقتصادي لدى صاحب القرار بما يمكنه من اتخاذ الاجراءات الاحترازية لتلافي أية أزمات اقتصادية قد تحدث مستقبلا.

ولفت الى أن معدل النمو الاقتصادي في الأردن انخفض من عام 2000 الى 2014 بنسبة 2%، موضحا أنه ليس لدينا أية مدارس فكرية اقتصادية في الأردن، وأن وجود الفوضى في سوق العمل انعكس سلبا على معدلات البطالة، حيث أن معدل البطالة لا يزال مرتفعا وأعلى مما يجب، وبإجراء مسح بسيط للطبقات ودخل كل أسرة يتبين أن الفقر يزيد بنسب عالية مع زيادة النمو الاقتصادي، الأمر الذي يستوجب الدراسة والتحليل من ذوي الاختصاص والأكاديميين لبيان ماهية العلاقة بينهما.

وقال الصمادي إن الوصول إلى الأهداف المنشودة في العمل يتطلب استراتيجيات إدارية محكمة، وأن البرامج التنموية بكافة أشكالها لا يمكن انجازها الا بناء على دراسات واضحة، لافتا إلى أن الاقتصاد الاردني تراجع خلال الفترة السابقة، بسبب انسحاب القطاع العام من تنفيذ الانشطة والإجراءات الاقتصادية وقيام القطاع الخاص بمتابعتها, مما أدى إلى ركود هذه الأنشطة على حالها لفترة زمنية طويلة.

وفي نهاية الندوة التي استمع اليها رؤساء الاقسام الأكاديمية وأعضاء الهيئة التدريسية بالكلية، وحشد من الطلبة، دار حوار موسع أجاب من خلاله الصمادي على اسئلة واستفسارات الحضور.

 

mezan2

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق