رئيس موريتانيا: “G5” قادرة على شل نشاطات المجموعات المتطرفة

المجهر نيوز

أعلن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، أن مجموعة دول الساحل الإفريقي قادرة بفعل الإمكانيات الأمنية وفِي أحسن الأحوال على شل نشاطات المجموعات المتطرفة والتقليل من فاعليتها .
جاء ذلك في كلمة له، الخميس، أمام المشاركين في مؤتمر حشد التمويل لمجوعة الساحل الذي افتتح في العاصمة الموريتانية نواكشوط، بحضور دولي كبير.
وأشار ولد عبد العزيز، إلى أن القضاء على العنف والتطرف،  يتطلب موازاة مع العمل الأمني تعبئة مزيد من الجهود لتعميم النفاذ إلى تعليم ذي جودة وخلق فرص عمل وبناء دولة قانون حقيقية وضمان حياة كريمة للمواطن في ظل الاحترام وتعزيز الحكم الرشيد وتحقيق التنمية المستدامة والشاملة .
وأثنى على دور القوة المشتركة للدول الخمس بالساحل وبمستوى التنسيق بين قيادات الأركان في هذه الدول وقدرتها مجتمعة على مواجهة التهديدات الإرهابية.
وتأسست مجموعة دول الساحل الإفريقي (موريتانيا وبوركينافاسو ومالي وتشاد والنيجر)، في 2014.
وأعلنت المجموعة قبل أكثر من عام إنشاء قوة مشتركة لمحاربة الإرهاب، تتكون من 5 آلاف عنصر، ويوجد مقرها في مالي.
وحدّدت الدول المؤسسة للقوة، في بداية إنشائها، مبلغ 423 مليون يورو كميزانية سنوية‎ لها.
وتنشط بمنطقة الساحل الإفريقي، العديد من التنظيمات المتطرفة، ومن بينها فرع القاعدة ببلاد المغرب.
وتشن هذه التنظيمات من حين لآخر هجمات تستهدف الثكنات العسكرية والأجانب بدول الساحل، خصوصا في مالي، التي سيطرت على أقاليمها الشمالية تنظيمات انفصالية (أغلبها من الطوارق) وأخرى متشددة في 2012، قبل أن تتدخل قوات فرنسية مطلع 2013، وتطرد التنظيمات المتشددة.
وبدأت، الخميس، بنواكشوط، فعاليات مؤتمر دولي، بهدف حشد التمويل لبرامج الاستثمارات الأولية في دول المجموعة، بمشاركة قادة دول المجموعة وفود من عدة دول أوروبية وإفريقية وعربية.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق