غبرة مكتب

المجهر نيوز

يسارخصاونه
قال أبو العلاء المعرّي : الناسُ للناسِ مِن بدوٍ وحاضِرَةٍ….. بَعضٌ لبعضٍ وإنْ لَم يشعروا خَدَمُ. وأقول : هل يعلم الحلاق والنجار والميكانيكي وعامل المطعم أنهم جميعاً يخدمون الوطن من خلال خدمتهم للمواطن؟ وهل تعلم الأم والمعلمة والمهندسة والممرضة أنهن يخدمن الوطن من خلال خدمتهن للمواطن؟ وهل يعلم الأمير والوزير والسفير والأجير أنه يجب عليهم خدمة المواطن حتى يقال عنهم مواطنون صالحون ؛ يخدمون الوطن؟ هذه الأسئلة لها جواب واضح ، ولأنه لم يعد في فمي ماء فأقول : إن من يظنون أنفسهم أنهم كبار البلد وأنهم أكبر من خدمة المواطن هم غبرة في مكاتبهم ، وسوف يلعنهم التاريخ مهما كانت رتبتهم الوظيفية وألقابهم ، فعلى أحسن وأعظم عروش الدنيا ؛ فإنه ليس باستطاعة المرء أن يجلس الإ على مؤخرته ، فهل قدمتم عقولكم على مؤخراتكم وخلفياتكم وتاريخكم الباهت ، وعلوتم بأرواحكم ؛ حتى تخدموا أوطانكم ، فابتعدوا عنّا يا غبار المكاتب ، وكفاكم ممارسة للعنجهية العفنة ، والفوقية النتنة ، فالوطن ليس بحاجتكم ، ولا يستحق من المارقين طعنة غادرة، والمواطن في طرقاته العارية وأرصفته العالية ، اسمي من حضيضكم الذي به ترتعون

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق