أكواريوس.. آخر سفينة إنقاذ تنهي مهامها

المجهر نيوز

“هذا يوم حزين… إنهاء عملياتنا على متن السفينة أكواريوس سيعني مزيدا من الموت في البحر، موت يمكن تجنبه ولا يراه أحد”، هذا ما قالته مديرة منظمة “أطباء بلا حدود” نيلكه ماندر بعد قرار المنظمة نهاية عمل السفينة أكواريوس، آخر سفينة مخصصة لإنقاذ اللاجئين في البحر المتوسط، بسبب “مضايقات من إيطاليا ودول أخرى“.

وبدأت أكواريوس عملها في شباط/ فبراير 2016، وأنقذت نحو 30 ألف شخص في مياه دولية قبالة سواحل ليبيا ومالطا وإيطاليا.

سفينة أكواريوس
سفينة أكواريوس

وترسو السفينة في مرسيليا منذ الرابع من تشرين الأول/ أكتوبر بعد أن نقلت 58 مهاجرا في آخر مهمة نفذتها.

ولقي 15 مهاجرا حتفهم الثلاثاء الماضي بعدما ظلوا في البحر 12 يوما من دون طعام أو ماء في قارب قبالة الساحل الليبي، كان على متنه 25 مهاجرا.

ناجية من قارب
ناجية من قارب

وقالت منظمة “أطباء بلا حدود” إن قرار إيقاف عمل السفينة جاء نتيجة “حملة تشويه وتشهير وتعطيل مستمرة” استهدفتها، واستهدفت جمعية (أس. أو. أس ميديترينيان) من جانب الحكومة الإيطالية وبتأييد من دول أوروبية أخرى.

ونفت المنظمة اتهامات وجهت للمنظمة مؤخرا بتهريب نفايات والضلوع في أنشطة مخالفة للقانون، ووصفها بأنها “تدعو للسخرية”.

مهاجرون على متن زورق دورية تابع للبحرية العسكرية المالطية بعد وصولهم على متن سفينة أكواريوس الإغاثية في سبتمبر 2018
مهاجرون على متن زورق دورية تابع للبحرية العسكرية المالطية بعد وصولهم على متن سفينة أكواريوس الإغاثية في سبتمبر 2018

وكان وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني قد أغلق موانئ بلاده مرارا أمام السفينة أكواريوس ما اضطرها للإبحار أياما وعلى متنها عشرات المهاجرين بحثا عن ميناء بلد آخر يسمح باستقبالهم.

واتهم سالفيني سفن الإنقاذ مثل أكوارياس بـ”تشجيع الناس على ركوب البحر باتجاه أوروبا”.

مظاهرة في مارسيليا الفرنسية في أكتوبر الماضي للمطالبة باستكمال عمل سفينة أكواريوس في إنقاذ اللاجئين
مظاهرة في مارسيليا الفرنسية في أكتوبر الماضي للمطالبة باستكمال عمل سفينة أكواريوس في إنقاذ اللاجئين

ويعقد الاتحاد الأوروبي آمالا كبيرة على خفر السواحل الليبي لمنع المهاجرين من الوصول إلى أوروبا، في حين يواجه خفر السواحل الليبي اتهامات بإساءة معاملة اللاجئين.​

وتشير تقديرات منظمة “أطباء بلا حدود” إلى وفاة 2133 شخصا أثناء محاولة عبور البحر المتوسط في 2018 معظمهم انطلقوا من الأراضي الليبية.​

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق