الحوثيون يرفضون الانسحاب من الحديدة

المجهر نيوز

رفض الوفد الحوثي الجمعة تسليم ميناء الحديدة للحكومة اليمنية خلال المحادثات الجارية بوساطة الأمم المتحدة في السويد.

وقال عبد الملك العجري من وفد الحوثيين إلى المحادثات التي بدأت الخميس إن “الفكرة غير واردة إطلاقا”، بعدما طلبت الحكومة ذلك وهددت باستئناف هجومها على المدينة الساحلية.

مناطق السيطرة في اليمن
مناطق السيطرة في اليمن

وواصل وفدا الحكومة اليمنية والحوثيين محادثاتهما في ريمبو، لليوم الثاني على التوالي، في محاولة لإيجاد حل لنزاع أوقع أكثر من عشرة آلاف قتيل ودفع 14 مليون شخص نحو حافة المجاعة.

وقالت الأمم المتحدة إن اللقاءات الحالية، وهي الأولى منذ سنتين، هي مجرد مشاورات، وأن المفاوضات لم تبدأ.

إلا أن هذه المشاورات تجري وسط أجواء كلامية تصعيدية وتهديدات من الجانبين.

وأعلن وزير الزراعة اليمني عثمان مجلي “نحن الآن في مشاورات تجاوبا مع دعوات المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومبعوثها، ما زلنا نناقش إطار مباحثات سلام”.

وأكد أن عدم تجاوب الحوثيين يبقي لدينا كثيرا من الخيارات ومنها “الهجمة العسكرية”.

وتخضع الحديدة لسيطرة الحوثيين منذ 2014، وتحاول القوات الحكومية بدعم من التحالف العسكري بقيادة السعودية استعادتها منذ حزيران/يونيو الماضي.

ولم يتم تحديد أي موعد لنهاية الاجتماعات.

وقال مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث “نأمل أن نتحدث عن القضايا الاقتصادية، وعن الحد من العنف في العديد من أنحاء البلاد، عن الحديدة وأماكن أخرى”.​

مطار صنعاء

مطار صنعاء الدولي . أرشيفية
مطار صنعاء الدولي . أرشيفية

ونقلت رويترز عن مسؤولين يمنيين الجمعة أن الحكومة اقترحت إعادة فتح المطار الذي يسيطر عليه الحوثيون في العاصمة صنعاء بشرط تفتيش الطائرات أولا في مطار عدن أو سيئون الخاضعين لسيطرتها، لكن الحوثيين رفضوا هذا المقترح.

وقال عضو وفد الحكومة اليمنية إلى محادثات السلام عبدالعزيز جباري إن الحكومة حريصة على إعادة فتح مطار صنعاء، ولكن لا بد من تحديد الجهة التي ستشرف عليه.

ويسيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء منذ العام 2014، فيما يسيطر تحالف عسكري بقيادة السعودية داعم للحكومة اليمنية، على أجواء اليمن.

وتضرر مطار صنعاء جراء القصف، وهو مغلق منذ ثلاث سنوات بعد بداية التدخل العسكري للتحالف.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق