الولايات المتحدة تعدل نهائيا عن عقد اجتماع لمجلس الامن حول حقوق الإنسان في كوريا الشمالية وجرى ارجاءه الى العام المقبل

المجهر نيوز

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) – (أ ف ب) – عدلت الولايات المتحدة عن طلب عقد اجتماع سنوي لمجلس الأمن الدولي حول حقوق الإنسان في كوريا الشمالية، الامر الذي عارضته الصين، وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية الجمعة.

وقال دبلوماسي لم يشأ كشف هويته إن “الولايات المتحدة عدلت نهائيا عن عقد اجتماع لمجلس الامن حول حقوق الإنسان في كوريا الشمالية”، علما بانه كان مقررا بداية الأسبوع المقبل. وأورد مصدر دبلوماسي آخر أن “الاجتماع أرجىء الى العام المقبل”.

واتخذ قرار التراجع عن الاجتماع الذي كان يعقده مجلس الامن سنويا منذ 2014، فيما تسعى الولايات المتحدة الى عقد قمة ثانية بين الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون.

وفي 2017، نجحت السفيرة الاميركية لدى المنظمة الدولية نيكي هايلي التي تغادر منصبها نهاية العام، ثلاث مرات في دفع مجلس الأمن الى فرض عقوبات إقتصادية على بيونغ يانغ في إطار الضغوط لثنيها عن الاستمرار في برنامجيها النووي والبالستي.

والجمعة، أعلن ترامب تعيين المتحدثة باسم الخارجية هيذر ناورت خلفا لهايلي.

ولتنظيم الاجتماع حول حقوق الإنسان، كانت الولايات المتحدة تحتاج الى دعم ثماني دول أعضاء في مجلس الامن للوقوف في وجه بكين. لكن دبلوماسيين أوضحوا ان سبع دول فقط ابدت تأييدها لواشنطن في حين لم تتبن ساحل العاج التي تتولى رئاسة مجلس الامن في كانون الاول/ديسمبر، موقفا واضحا.

وأكدت الصين وروسيا على الدوام رفضهما أن يناقش مجلس الامن قضية حقوق الانسان في كوريا الشمالية، معتبرتين أن هذا الامر من صلاحية مجلس حقوق الانسان في جنيف.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق