زعيم إخوان الجزائر: تأجيل انتخابات الرئاسة تحقيق للمصلحة العامة

المجهر نيوز

الجزائر ـ (د ب أ)- جدد عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم المحسوبة على التيار الاخواني في الجزائر، مطلبه بتأجيل الانتخابات الرئاسية المقررة في نيسان/ أبريل .2019

وقال مقري، في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة، إن “الهدف الأول من طلب تأجيل الرئاسيات، هو الخروج بحل وتحقيق المصلحة العامة”.

وأضاف “حين تكون مسارات أي دولة صعبة وغامضة، فالخطوة الأولى هي الحوار، لإيجاد الحلول والبحث عن الأطر القانونية، والبحث عن الاتفاق الذي يخدم الجميع”.

وتابع “الكثير من الدول وقعت في أزمات، ومن خلال الحوار والندوات والنقاش، اتفقوا على مسارات جديدة تتغير فيها الأطر القانونية، وبنوا مسارا مؤسسيا جديدا”.

ونوه مقري، أن الأزمة في الجزائر” تتطلب الالتقاء والتوافق بعيدا عن فرض الإكراه ونسج الصفقات”.

كما اتهم مقري أطرافا لم يسمها داخل السلطة بـ” الرغبة في منصب الرئاسة بوسائل غير ديمقراطية”.

واستطرد يقول:” نصارحكم ونصارح الجزائريين، بأننا خائفون من أن يسيطر على رئاسة الجمهورية شخصية مهيمنة تصل بالإكراه والتزوير، لذلك نحن نناضل لتحسين المنافسة، وإعطاء ضمانات أكثر للمنافسة النزيهة”.

وأضاف “بلدنا لا يتحمل فتنة وأزمة أخرى كأزمة التسعينات، الجزائر تحتاج لتوافق الجميع، والجزائريون ليس لديهم ما يصبرون لأجله مجددا”.

كان مقري، أكد في تغريدة في حسابه على تويتر أمس الخميس، أن ” تمديد العهدة الرئاسية الحالية بغير إصلاحات سياسية جادة ،أسوأ من العهدة الخامسة، لأنه يضاف لها الخروج عن الشرعية القانونية”.

كما شدد على أن تأجيل الانتخابات من أجل الإصلاحات مرحب به، وأن الذهاب إليه في إطار التوافق الوطني، يمنحه الشرعية.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق