التايمز: “عقدة الامبراطور” لدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

المجهر نيوز

نشرت صحيفة التايمز مقالا كتبه، إيان مارتن، يتحدث فيه عن “عقدة الامبراطور” لدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ويقول الكاتب “لقد فرض علينا إيمانويل ماكرون لشهور طويلة خطابات يشرح فيها للآخرين كيف عليهم أن يتصرفوا في إدارة شؤونهم”.

ويضيف أن من حسنات ما يجري في فرنسا اليوم هو أننا لن نضطر إلى متابعة محاضرات ماكرون، لبعض الوقت، فالرجل منهمك الآن في كيفية الحفاظ على منصبه.

ويرى الكاتب أنه من المحرج لماكرون أنه انتخب العام الماضي باعتباره المرشح الذي يعادي الشعبوية، وباعتباره إصلاحيا واثقا من نفسه ولن يتراجع عن قرارته، ثم تراه يتراجع في النهاية.

لكن الرئيس الفرنسي فقد الكثير من شعبيته، حسب مارتن. وهو اليوم يوصف بأنه “حبيس العولمة ولا يلقي بالا للبسطاء”.

ويقول الكاتب إن المأساة هي أن تحليل ماكرون الذي يقول فيه فرنسا بحاجة إلى إصلاح من أجل أن تزدهر، أمر صحيح، من أجل التجارة والأعمال الفرنسية ومن أجل الوظائف، مشيرا إلى أن البطالة بلغت 9،1 في المئة.

ويرى أن فرنسا للأسف بيد “إمبراطور تحت التدريب يظهر نفسه على أنه إصلاحي كبير بدأ يعتقد أنه يعرف كل شيء”. (بي بي سي)

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق