بدء الفعاليات التحضيرية لـ”اليوم العالمي للحجاب” 2019

المجهر نيوز

أنقرة/ سوروار علم، سينا جولر/ الأناضول – تحت شعار كسر القوالب النمطية، تنطلق، الأربعاء ، الفعاليات التحضيرية لليوم العالمي للحجاب لعام 2019، بهدف تشجيع النساء على التعبير بحرية عن اختيارهن ارتداء الحجاب.
ويصادف اليوم العالمي للحجاب الأول من فبراير/ شباط من كل عام، وتدور فعالياته حول محاولة رفع الوعي حول الحجاب، وتعميق فهم الآخرين عنه وتعزيز التسامح الديني.
ومنذ 2013، يتم إحياء فعاليات اليوم العالمي للحجاب في أكثر من 140 دولة، بهدف لفت الانتباه إلى التحديات التي تواجهها السيدات المسلمات، وللدعوة إلى احترام عقيدتهن.
وقالت نظما خان، صاحبة فكرة إنشاء الفعالية، إن  الهدف من حملتنا لهذا العام هو إتاحة المجال للمسلمات لإظهار مدى الحرية التي يتمتعن بها في ارتداء الحجاب بمحض إرادتهن، في كسر للقالب النمطي لوسائل الإعلام التي تُظهر المحجبات على أنهن مضطهدات وتحت طائلة القمع.

وأضافت خان، وهي مواطنة من نيويورك، في حديثها للأناضول، أنهمن خلال هاشتاغ (#FreeInHijab) ، يمكن للنساء التعبير بحرية عن اختيارهن ارتداء الحجاب، ومن ثم تبديد المفاهيم الخاطئة.

وأطلقت خان هذه الحركة العالمية بهدف نشر الوعي حول المضايقات التي تتعرض لها بعض النساء بسبب حجابهن.

وبخصوص دوافع إطلاق هذه المبادرة، تحدثت خان عن الصعوبات التي واجهتها بسبب حجابها في مدينة نيويورك.

وموضحة كنت أتعرض للتنمر باستمرار في المدرسة الإعدادية والثانوية بسبب حجابي، وبلغ التمييز ذروته بعد هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001  بالولايات المتحدة.

وتابعت كل يوم، كنت أواجه تحديات مختلفة، بمجرد السير في الشارع. لقد تمت مطاردتي، وتعرضت للبصق وتلقيت إهانات ووصفت بأني حمقاء وإرهابية، وما إلى ذلك،  مضيفة كنت مدمرة نفسيا وأردت ألا يمر أي شخص آخر بنفس معاناتي.

وأردفت لذلك، فكرت وقلت إذا كان بإمكاني دعوة الأخوات من جميع الأديان والخلفيات إلى تجربة ارتداء الحجاب لمدة يوم واحد فقط، فربما تتغير الأمور،  لتولد بذلك فكرة اليوم العالمي للحجاب.

واعتبرت أنّ قيام النساء من أتباع الديانات الأخرى بارتداء الحجاب ليوم واحد تضامنا مع المسلمات، سيعطيهن فكرة عما تواجهه يوميا النساء المحجبات.

وتابعت قد تجعلهن هذه التجربة التي تستمر ليوم واحد يرون الحجاب بشكل مختلف.

وفي السنوات الخمس الماضية التي تلت إطلاق مبادرتها، قالت خان إن هناك العديد من الإنجازات البارزة التي تحققت، أبرزها الاعتراف باليوم العالمي للحجاب في ولاية نيويورك في عام 2017.

وفي نفس العام، استضاف مجلس العموم في المملكة المتحدة، حدثًا بمناسبة اليوم العالمي للحجاب، بحضور رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

وفي عام 2018، استضاف البرلمان الاسكتلندي أيضًا فعالية لمدة ثلاثة أيام للاحتفال بذات اليوم، فيما اتخذت الفلبين أيضًا خطوات لإعلان الأول من فبراير/ شباط يوما وطنيا للحجاب.

وفي معرض تطرقها للاتهامات التي تطالها بنشر أيديولوجية الإسلام السياسي، قالت خان لا توجد أي سياسة مرتبطة بحركة تحاول رفع الوعي حول النساء اللواتي يتم استهدافهن بشكل غير عادل لمجرد اختيارهن ارتداء الحجاب.. الأمر يتعلق فقط برفع الوعي.

وشددت على أن الفعالية بمثابة تذكير بأن المسلم يتحمل مسؤوليات من أجل تحسين المجتمع ككل.

وأطلقت خان هذه الحركة العالمية بهدف نشر الوعي حول موضوع المضايقات التي تتعرض لها بعض النساء بسبب حجابهن.

وفي 2017، تحول اليوم العالمي للحجاب إلى منظمة غير ربحية في نيويورك، هدفها مكافحة التمييز ضد المرأة المسلمة من خلال الوعي والتعليم، حسب بيانات الموقع الإلكتروني للحركة.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق