الكنيست الاسرائيلي يقرر حل نفسه واجراء انتخابات مبكرة في التاسع من نيسان المقبل

المجهر نيوز

القدس ـ (أ ف ب) – وافق الكنيست الاسرائيلي الاربعاء في قراءة ثانية وثالثة على حله وإجراء انتخابات مبكرة في التاسع من نيسان/أبريل.

وقرر ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الاثنين حل البرلمان حيث لم يعد لديه غالبية سوى بفارق نائب واحد (من اصل 120) بعد استقالة وزير الدفاع زعيم الحزب القومي “إسرائيل بيتنا”، أفيغدور ليبرمان الشهر الفائت.

وصوت النواب الاسرائيليون الاربعاء في قراءة أولى لصالح مشروع قانون يهدف الى حل البرلمان واجراء انتخابات مبكرة في التاسع من نيسان/ابريل.

وقرر ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الاثنين حل البرلمان وإجراء انتخابات في نيسان/ابريل، وينبغي أن يقر النواب هذا القانون.

والغالبية التي يتمتع بها الائتلاف الحاكم في البرلمان باتت بفارق صوت واحد فقط بعد استقالة وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان الشهر الفائت.

ونتانياهو مهدد بان توجه اليه تهمة “الفساد” في ثلاث قضايا إثر توصية من الشرطة في هذا المعنى.

والتقى صباح الاربعاء في القدس مسؤولي المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة وطلب دعمهم.

وقال “سنشهد محاولة من اليسار للاطاحة بحكمنا بمساعدة وسائل الاعلام وآخرين”، مضيفا “ينبغي الا ينجحوا لانه في حال كهذه فان الحركة التي تمثلونها ستصبح في خطر واضح”.

وتابع بحسب بيان لمكتبه “اضطررنا ايضا الى بذل جهود كبيرة حيال الادارة الاميركية الحالية لتحقيق الانجازات الكبيرة التي شهدتها” المستوطنات.

ورغم أن نتانياهو يعتبر نفسه المدافع الاول عن الاستيطان، فان ثلاثة من مسؤولي المستوطنات قاطعوا الاجتماع احتجاجا.

ويؤيد حزب البيت اليهودي الديني القومي، وهو فريق أساسي في الائتلاف الحكومي، ضم جزء من الضفة المحتلة.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق