“جمعية الشباب وحي المستقبل تعقد ندوة الشهر حول قدرات الشباب والتعليم المهني”

المجهر نيوز

عقدت جمعية الشباب وحي المستقبل الشبابية بالتعاون مع دائرة المكتبة الوطنية ندوة الشهر بعنوان تعزيز القدرات وإرشاد الشباب نحو التعليم المهني في الأنظمة التعليمية وكان ضيف الندوة سعادة الاستاذ الدكتور عبد الله الزعبي رئيس جامعة البلقاء حيث تحدث عن برنامج للتعليم التقني والمهني لكافة الطلبة الملتحقين في المسارات التقنية والمهنية والأكاديمية للحصول على الشهادات المهنية (بكالوريوس، ماجستير ، دكتوراه مهنية) ولقد أشار الدكتور الزعبي ان البرنامج في حال إقراره سيتيح التشاركية الحقيقية بين القطاعين العام والخاص لتحقيق اهداف التكامل الوطني والتنمية الشاملة.وبين الدكتور الزعبي أن المشروع (البرنامج المهني)، يأتي ضمن الخطة التنفيذية للجامعة بهدف إصلاح قطاع التعليم التقني والتطبيقي وتجويد مخرجاته، بما يتواءم مع متطلبات الإستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية، الى جانب إتاحة الفرص للطلبة الحصول على أعلى الشهادات في التعليم التقني والمهني، دون المرور من نافذة «التجسير الجامعي». ولقد تم عرض نموذج يظهر فكرة البرنامج وأكد الزعبي ان النموذج سيفتح الآفاق لكافة الملتحقين في سوق العمل من التأهل من خلال الجامعات التقنية للحصول على  بكالوريوس وماجستير ودكتوراه مهنية ضمن مسار خاص لهم يعادل درجة البكالوريوس الماجستير والدكتوراه الأكاديمية في الإطار الوطني للمؤهلات. ولقد رحب عطوفة مدير المكتبة الوطنية بالحضور واستهل الحديث حول النموذج وأكد أهميته تطبيقية واستعرض بعض محاور البرنامج مشيدا بما جاء به. ولقد تحدثت الدكتورة اسمهان الطاهر رئيس جمعية الشباب وحي المستقبل الشبابية بعد الترحيب بالحاضرين عن أهمية الاهتمام بالشباب وتنمية قدراتهم واكتشاف مواهبهم منذ مرحلة التعليم الأساسي وضرورة اكتشاف القدرات وتوجيه الطلبة نحو التعليم المهني مع عدم التركيز على عامل ضعف التحصيل الدراسي فقط. كما تحدثت عن أهمية تطبيق البرنامج في الجامعات الرسمية والخاصة حيث انه يعزز فكرة اساسية تتعلق بضرورة مواكبة الجامعات للتغيرات المحيطة والاستجابة لمتطلبات سوق العمل من خلال استحداث تخصصات تخدم التعليم المهني والتقني وان ذلك ليس لا يتعارض مع التعليم الأكاديمي. ولقد تحدثت الدكتورة كفاح الشواقفة نائب رئيس الجمعية عن أهمية اكتشاف القدرات واهمية تشجيع الأهل لأبناءهم على التحول نحو مهن توفر لهم فرص عمل في سوق العمل قائلة ان صنعة باليد أمان من الفقر . بدورها قدمت الدكتورة ذهب البراري امين سر جمعية الشباب وحي المستقبل الثقافية مداخلة تطرقت من خلالها لأهمية وجود تنسيق بين الجهات المعنية بالنهوض والإرتقاء بالتعليم التقني والمهني في الأردن حتى تكون النتائج أكثر وضوحا وإيجابية على المجتمع، بما فيها من أنظمة وتشريعات، وخاصة مع اقتراب مرحلة الفرصة الديموغرافية، بحيث نكون جاهزين لاستغلال هذه الفرصة المتمثلة بزيادة فئة الشباب. وتطبيقا لإحدى أهداف الجمعية بتعزيز سماع صوت الشباب وفكرهم قدمت الطالبة في كلية الحقوق بجامعة العلوم التطبيقية مقاله تحدثت فيها عن معاناة الشباب في الحصول على فرص عمل وعن ميل المعظم للوظائف المكتبية التي يرتادها الموظف ببدلة رسمية. وختمت اللقاء الدكتورة الطاهر بشكر الحضور الكرام من الأكاديمين والشباب والمهتمين بالشأن الشبابي .

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق