بطولة إيطاليا: كوليبالي ضحية صيحات عنصرية: “فخور بلون بشرتي”

المجهر نيوز

روما – (أ ف ب) – قال مدافع نابولي، ثاني الدوري الإيطالي لكرة القدم، الدولي السنغالي كاليدو كوليبالي أنه “فخور بلون بشرتي” بعد الصيحات العنصرية التي كان ضحيتها الأربعاء خلال مباراة فريقه مع مضيفه إنتر ميلان (صفر-1) في ختام المرحلة الثامنة عشرة والتي طرد في نهايتها.

وكتب كوليبالي باللغة الإيطالية عقب المباراة في حسابه على تويتر “مستاء للخسارة وخصوصا التخلي عن إخواني (الطرد في الدقيقة 81). ولكنني فخور بلون بشرتي. بكوني فرنسيا، سنغاليا، ومن نابولي. بأنني رجل”.

وطرد كوليبالي الذي استهدفته “صيحات القردة” مرات عدة خلال المباراة، في الدقيقة 80 بتلقيه إنذارين في مدى دقيقة واحدة، الأول لارتكابه خطأ بحق المهاجم ماتيو بوليتانو، والثاني لمقابلته قرار الحكم باولو سيلفيو ماتزوليني بالتصفيق. وكانت النتيجة وقتها التعادل السلبي قبل أن يقتنص البديل الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز هدف الفوز في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

وبحسب مدربه كارلو أنشيلوتي، طلب الجهاز الفني لنابولي مرارا وتكرارا وقف المباراة دون جدوى.

وقال أنشيلوتي في تصريح لقناة “سكاي”: “طلبنا ثلاث مرات وقف المباراة وكان هناك ثلاثة إعلانات لكن المباراة استمرت”.

وأضاف “كان اللاعب عصبيا، ومعنوياته لم تكن في أفضل حالاتها. إنه لاعب هادىء جدا ومحترف جدا. ولكن كان هناك صراخ طيلة المباراة”.

وتابع “يبدو هذا وكأنه عذرا، لكن اللاعب كان قلقا ومتوترا. لم يكن ذلك جيدا بالنسبة لنا ولا لكرة القدم الايطالية”.

وأردف قائلا “الحل موجود، عليك أن توقف المباراة، عليك فقط أن تعرف متى، من عدد الإعلانات. وإذا لم تكن تعرف، ففي المرة القادمة، نحن من سيتوقف عن اللعب”.

من جهته، كتب مدافع نابولي الدولي الجزائري فوزي غلام في حسابه على تويتر “إنه لأمر مؤلم أن نسمع هتافات عنصرية تجاه أخي، والباقي هو ثانوي فقط. لا يبقى سوى الحزن فقط”.

وكان كوليبالي ضحية هتافات عنصرية سابقا وتحديدا في شباط/فبراير 2016 ، خلال مباراة فريقه ضد مضيفه لاتسيو بالملعب الأولمبي في العاصمة.

-“الخجل والعار”-

وأكد عمدة مدينة ميلانو جوزيبي سالا أنه “خجِل” من الصيحات العنصرية التي أطلقتها جماهير إنتر ميلان تجاه كوليبالي وتقدم “باعتذار” باسم مدينته لمدافع نابولي.

واعتبر سالا في حسابه عبر “فيسبوك” أن “صيحات القردة التي وجهت لكوليبالي عار. عمل مشين، لاعب جدي يحمل بفخر لون بشرته”.

وأضاف “سأستمر في الذهاب لمشاهدة مباريات الإنتر، لكن عند الصيحات الأولى سأقوم بلفتة صغيرة. سأقف وأغادر (الملعب). سأقوم بذلك لنفسي، إدراكا مني أن أولئك الذين يطلقون الصيحات العنصرية تجاه رياضي أسود لا علاقة لهم برد فعلي. ولكنني سأفعل ذلك”.

وتابع “بانتظار ذلك، أعتذر لكاليدو كوليبالي، باسمي واسم ميلانو السليمة، التي تريد أن تظهر أنه بإمكاننا أن نشعر بأننا إخوة حتى في الأوقات الصعبة التي نعيشها”.

كما اقترح سالا أن يمنح إنتر ميلان في المباراة المقبلة شارة القائد لمدافعه الدولي الغاني كوادوو أساموا.

– وفاة مشجع لإنتر –

من جهة أخرى، ذكرت وسائل الإعلام الإيطالية أن مشجعا لنادي إنتر ميلان توفي صباح الخميس بعد اصابته في اشتباكات مع مشجعي نابولي مساء الاربعاء قبل المباراة بين الفريقين على ملعب “جوزيبي مياتزا”.

وكتبت وكالة “أجي” للأنباء “بعدما دهسته شاحنة صغيرة قبل المباراة، تم إدخاله في حالة خطرة إلى مستشفى سان كارلو. العملية الطويلة التي خضع لها لم تكن كافية، جروحه كانت خطيرة جدا”.

وبحسب وسائل الإعلام الرياضية الإيطالية، وقع الحادث في نهاية شجار بين مشجعي نابولي الذين وصلوا إلى الملعب على متن حافلة صغيرة، وإنتر ميلان المدججين بالسلاسل والمطارق.

وشارك نحو 60 شخصا في الاشتباكات. وأصيب أربعة مشجعين لنابولي. أحدهم كان ضحية طعنة بسكين بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة “كورييري ديلا سيرا”.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق