*ليس بكرة القدم وحدها يحيا النادي*

المجهر نيوز

بقلم ا. د فايز ابو عريضه.

لقد تفوق نادي كفر يوبا على نفسه في خضم دوري كرة السلة للكبار والذي تطور في عهد الاستاذ محمد عليان من مختلف الجوانب الفنية والتنظيمية وعادت اللعبة إلى الواجهة الإعلامية والجماهيرية.، وكان لوصول نادي كفر يوبا بامكانات متواضعة إلى منصة التتويج ومشاركته أندية عريقة وصاحبة تاريخ في اللعبة المؤشر الاميز الذي يجب دراسته والتوقف عنده، فقد أنجز النادي الكثير وهذا يعني أنه بامكانات متوسطة وأجهزة فنية وإدارية ومدرب وطني قدير يمكن ان تكون البداية في الانجاز والصعود لأن الوصول إلى القمة قد يكون ليس صعبا لكن الصعوبة تكمن في المحافظة على الإنجاز والبناء عليه وهذا يتطلب من أسرة النادي الاستمرار في البناء بهمة وعزيمة وان اعتقد ان لديهم ذلك ، ولكن في المقابل على المؤسسات الرسمية والأهلية المساهمة الجدية في ذلك بداية من وزارة الشباب التي عليها أن تشجع وتدعم أندية البلدات البعيدة عن العاصمة لأن ذلك يساعد على التنمية والاستثمار في الشباب بشكل يتناسب مع أهداف الوزارة، وعلى الشركات الوطنية دعم هذا النادي المبدع وحقق ما لم يستطع غيره ذلك، فتحية احترام وتقدير لاسرة نادي كفر يوبا وجماهيره الوفية فقد اعطيتم نموذجا رائعا للأندية الأخرى بأنه من الممكن أن يتحقق الإنجاز والتفوق في مجال غير كرة القدم وبامكانات أقل نسبيا، وقد كان الحضور الجماهيري الكثيف والملتزم بالسلوك الممتاز والمتابعة الميدانية لخمس مباريات كلها في العاصمة العنوان الأبرز لنادي كفر يوبا الذي استطاع أن يثبت ذاته ويضع نفسة على خارطة الرياضة الأردنية بدون كرة القدم ،، فهل تتعظ الأندية من تجربة كفر يوبا الناجحة؟؟

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق