الفايننشال تايمز: لترامب هدفين: ترك بصمته في واشنطن ويُفعّل ما وعد به في حملته الانتخابية.. والعمل على إعادة الانتخابه

المجهر نيوز

نشرت افتتاحية الفايننشال تايمز من مقارنة فترة رئاسة ترامب بمباراة لكرة القدم بشوطين، قائلة إن ترامب حاول في الشوط الأول منها أن يترك بصمته في واشنطن ويُفعّل ما وعد به في حملته الانتخابية، لكن إعادة الانتخاب باتت هدفه الأساسي في الشوط الثاني.

وترى الصحيفة أن فترة رئاسة ترامب كانت مشهد فرجة صارخا قد يقود بسهولة إلى سحب الثقة منه في الأشهر المقبلة، أو استقالته مقابل ضمان الحصانة من الملاحقة القضائية، بدلا من إعادة انتخابه في عام 2020.

وتوضح الصحيفة أن أمريكا تعيش حالة مخاض يكتنفها الكثير من الشك واللايقين بشأن تصور المستقبل مع سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب واقتراب تحقيق مولر في التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأمريكية من نهايته، ما يجعل ما تبقى من سنوات ترامب عرضة للتبخر.

وتشير الصحيفة إلى أن نقطة التحول الأكبر كانت ما تسميه “الموجة الزرقاء” للديمقراطيين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، إذ لم يستطع ترامب أن يمنع هزيمة الجمهوريين في مجلس النواب، وألقى باللائمة على الجميع إلا نفسه، وقد قللت هذه الهزيمة بشدة من قدرته على ترهيب الأصدقاء والخصوم كذلك.

وترى الصحيفة أن خشية الجمهوريين من الهزيمة في عام 2020 جعلتهم يبدأون في الوقوف بطريق ترامب بطريقة حادة لم تشهدها السنتان الأوليتان من رئاسته، إذ انتقدوا قراره الأسبوع الماضي بسحب القوات الأمريكية من سوريا وتخفيض الوجود الأمريكي في أفغانستان.

وجاءت استقالة وزير الدفاع جيمس ماتيس، الذي تصفه الصحيفة بأنه إحدى الشخصيات القليلة في الإدارة الأمريكية التي تحظى بثقة حلفاء الولايات المتحدة، في هذا السياق. كما تخلوا ايضا عن دعم القتال من أجل ضمان تمويل الجدار الذي اقترح ترامب بناءه على الحدود مع المكسيك.

وتضيف أن أكبر التحديات التي ستواجه ترامب يتمثل في توجه الديمقراطيين لمنح سلطات كبيرة لرئاسات اللجان البرلمانية، وهذا ما سيسمح لها بإصدار مذكرات استدعاء، وبضمنها ما يتعلق بسجل ترامب الضريبي، وإعطاء الحصانة للشهود وتنظيم جلسات استماع في قضايا الفساد بشكل علني، فهم بحسب تعبير الصحيفة يعتزمون استخدام سلطاتهم إلى أقصاها.

ويضاف الى ذلك أن تحقيق مولر قد اقترب من هدفه، بحسب الصحيفة، التي تقول إنه يبدو أن مولر يستعد لإصدار لائحة اتهام قد تطال نجل الرئيس ترامب وصهره جاريد كوشنر.

وتخلص الصحيفة إلى المقارنة بين وضع ترامب ووضع الرئيس ريتشارد نيكسون الذي تقدم باستقالته في أعقاب فضيحة ووترغيت، لكنها تستدرك بالقول إن ترامب ليس من النوع الذي يمضي بهدوء. (بي بي سي)

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق