استشهاد فلسطيني وإصابة 6 آخرين بينهم صحفي ومُسعفة برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مشاركتهم في مسيرات العودة شرقي غزة

المجهر نيوز

غزة – الأناضول  -استشهد شاب فلسطيني، وأصيب 6 آخرون، برصاص الجيش الإسرائيلي، اليوم الجمعة، خلال مشاركتهم في مسيرة  العودة ، شرقي قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، إن الشاب كرم فياض، 26 عامًا، استشهد، بعد إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم الجمعة، شرقي مدينة خان يونس، جنوبي القطاع.

كما أعلنت عن إصابة 6 آخرين، بينهم صحفي ومُسعفة، برصاص الجيش الإسرائيلي، خلال مشاركتهم في المسيرات، قرب الحدود الشرقية للقطاع.
وفي ذات السياق، قالت حركة حماس في بيان لها، إن  المشاركة الحاشدة لشعبنا في المسيرات، رغم كل الظروف الصعبة، دليل التلاحم الشعبي في مواجهة الحصار .

أما حركة الجهاد الإسلامي، فقالت في بيان لها إن  المشاركة الكثيفة في المسيرة رغم تهديدات الاحتلال وإرهابه، هي دليل على ثقة الجماهير بالمقاومة .

والأحد الماضي، حذّرت الأذرع المسلحة للفصائل الفلسطينية، في قطاع غزة، إسرائيل، من مغبة مواصلة  ارتكاب جرائمها بحق المتظاهرين في مسيرة العودة .

ويوم الجمعة الماضي (21 ديسمبر/كانون أول الجاري)، أعلنت وزارة الصحة عن استشهاد 4 فلسطينيين بينهم فتى برصاص إسرائيلي، وإصابة 39 آخرين، خلال مشاركتهم في مسيرات العودة.
ويشارك الفلسطينيون في مسيرات  العودة ، السلمية قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل، منذ نهاية مارس/آذار الماضي، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.

بدأ فلسطينيون، الجمعة، بالتوافد نحو مخيمات العودة المُقامة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، للمشاركة بفعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار السلمية.
وأفاد مراسل الأناضول أن المتظاهرين توافدوا نحو الحدود الشرقية للقطاع حاملين الأعلام الفلسطينية.
وأطلقت الهيئة الوطنية العُليا لمسيرات العودة وكسر الحصار (مشكلة من الفصائل الفلسطينية)، على الجمعة الـ 40 للتظاهرات السلمية، اسم لن نساوم على حقنا في العيش بكرامة .
ودعت الهيئة، الفلسطينيين للمشاركة، مؤكدة مواصلة المسيرات حتى تحقيق جميع أهدافها.
وفي السياق ذاته، أكدت حركة حماس ، أن غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة حاضرة للرد على حماقة يرتكبها الاحتلال ضد المدنيين السلميين المشاركين بمسيرات العودة.
وأضاف ‏المتحدث باسم  حماس ، عبد اللطيف القانوع، في بيان، أن جماهير شعبنا الفلسطيني ستواصل مشاركتها الفاعلة في مسيرات العودة وكسر الحصار حتى تحقيق كامل أهدافها وإلزام العدو باستحقاقاتها.
ولفت إلى أن إسرائيل تحاول تصدير أزمته الداخلية باستهداف المدنيين السلميين في مسيرات العودة، وغرفة العمليات المشتركة حذرته من ارتكاب أي حماقه وجريمة ضد شعبنا وهي حاضرة للرد عليه.
والأحد الماضي، حذّرت الأذرع المسلحة للفصائل الفلسطينية، في قطاع غزة، إسرائيل، من مغبة مواصلة ارتكاب جرائمها بحق المتظاهرين في مسيرة العودة.

وأعلنت غرفة العمليات المشتركة التي تضم الأذرع المسلحة في غزة، في بيان تلقّت الأناضول نسخة منه، الجمعة يوماً حاسماً في اختبار سلوك ونوايا العدو الصهيوني تجاه المتظاهرين في مسيرات العودة، مشددة على إصرارها على حمايتهم.
وأضافت الفصائل أن لديها ردود جاهزة وقاسية يحدد مسارها وشكلها وتوقيتها سلوك العدو (إسرائيل) على الأرض.
والجمعة الماضية، أعلنت وزارة الصحة بغزة استشهاد 4 فلسطينيين بينهم فتى برصاص إسرائيلي، وإصابة 39 آخرين، خلال مشاركتهم في مسيرات العودة.
ويشارك فلسطينيون في المسيرات السلمية قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.
ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق