طاعون ” المجترات الصغيرة ” يهدد ثروة الجزائر من الأغنام ويلهب الأسعار

المجهر نيوز

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

أعلنت الجزائر ولأول مرة ظهور طاعون ” المجترات الصغيرة ” وتفشي الحمى القلاعية، وتسبب هذا الوباء في نفوق أكثر من 1350 رأي ماشية لحد الساعة وسط مخاوف من تفشي هذا الطاعون وسط ثروة الجزائر الهامة من الأغنام والتي تقدر بأكثر من 25 مليون رأسا من الماشية.

وخشية من تمدده، قررت السلطات الجزائرية إغلاق أسواق المواشي إلى غاية بداية شباط / فبراير القادم ومنع تنقلها بين المحافظات وتطهير أماكن تواجدها.

وتم اكتشاف الحالات الأولى من المرض قبل شهرين من هذا التاريخ في عدة محافظات أبرزها محافظة تبسة الواقعة على الحدود مع تونس وبجاية والأغواط والجلفة.

وفي الساعات الماضية، تمدد الطاعون إلى محافظات أخرى: بسكرة، أم البواقي، وتبسة والمدية وسعيدة وتيارت والنعامة ومحافظة تلمسان.

ومن المرتقب أن تشرع المصالح البيطرية منتصف الشهر الجاري في حملة تلقيح رؤوس الماشية, وخصصت السلطات المعنية ميزانية تقدر بـ 400 مليون دينار لشراء اللقاح ضد طاعون المجترات الصغيرة.

وأعلن وزير الفلاحة الجزائري، عبد القادر بوعزقي، أن “الأمراض الوبائية التي مست الثروة الحيوانية في الفترة الأخيرة، تسبّبت في نفوق 2000 رأس من الماشية “.

وقال الوزير، خلال اجتماع بمربي المواشي أمس الخميس بالجلفة (جنوب)، إن وزارته “تعمل على متابعة الموضوع في كل الولايات ساعة بساعة، وخاصة في الولايات الرعوية السهبية التي بها الملايين من رؤوس الأغنام، مثل ولايات الجلفة والبيض وسعيدة والنعامة “.

وألق هذا الطاعون بظلاله على أسعار المواشي واللحوم الحمراء في الأسواق، وقفز سعر الكيلوغرام الواحد من اللحم إلى 1700 دينار جزائري أي ما يعادل 17 دولارا.

ويقول في الموضوع رئيس جمعية حماية المستهلك, مصطفى زبدي, في تصريح لـ ” رأي اليوم ” إن الجمعية تتابع عن كثب هذا الملف لأنه يتعلق بالقدرة الشرائية للمستهلك الجزائري.

ويؤكد زبدي, أن طاعون المجترات الصغيرة هو عبارة عن مرض فيروسي، يصيب أساسا الأغنام والماعز، وله خواص مشتركة مع الفيروس المسبب لطاعون الأبقار، وهذا المرض معروف جدا بإفريقيا الغربية يرجح أنه اجتاح الجزائر عن طريق الحدود الجنوبية للبلاد، فلم يسبق له وأن ظهر من قبل في الجزائر.

ويوضح أن السلطات المعنية اتخذت جملة من الإجراءات الاحترازية تتمثل في منعل نقل الماشية بين المحافظات وتلقيح الماشية وتعقيم مناطق التربية، ويضيف أنه ولحد الساعة ام حصر الوباء في بعض المحافظات.

ويقول رئيس جمعية حماية المستهلك الجزائري مصطفى زبدي, إن أسعار اللحوم شهدت ارتفاعا غير مسبوق رغم الوعود التي تقدم بها وزير الفلاحة الجزائري، وهو ما أثقل جيب المواطن، وأوضح أن الأمور كانت مستقرة في البداية، ومنذ سبعة أسام لم نشهد ارتفاعا، لكن خلال الساعات الماضية ارتفعت الأسعار بـ 10 بالمائة من الأسعار القديمة، لعدة أسباب أبرزها امتناع مربي المواشي عن ذبحها اعتقادا منهم أن الأسعار ستلتهب أكثر.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق