أكملت حملها لتتبرع بأعضاء مولودتها

المجهر نيوز

اتخذت أم أميركية قرارا شجاعا في فترة ربما تكون الأصعب في حياتها.

كريستا ديفيس كانت حاملا في الأسبوع الـ18 عندما أبلغها الأطباء بأن صغيرتها التي تنمو في أحشائها تعاني من تشوه خلقي نادر في الدماغ وأنها لن تعيش لأكثر من 30 دقيقة بعد ولادتها.

الخيار أمام ديفيس البالغة من العمر 23 عاما، وفق الأطباء، كان إما وضع ابنتها رايلي في الحال باستخدام الطلق الصناعي، أو إتمام فترة الحمل ليتسنى التبرع بأعضاء الصغيرة حتى تنقذ حياة رضع بحاجة إليها.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق