تركيا تحوّل 60 مليون وثيقة ورقية من أرشيفها العثماني إلى الوسط الرقمي

المجهر نيوز

ترك برس

أعلنت إدارة أرشيف الدولة التركي، تحويل 60 مليون وثيقة ورقية إلى رقمية، وتسخير معظمها لخدمة الباحثين عبر الانترنت.

جاء ذلك على لسان رئيس إدارة أرشيف الدولة التركي أوغور أونال، في تصريح صحفي يوم السبت.

وأوضح أونال أن الوحدات التابعة لإدارة الأرشيف تمكنت حتى اليوم من تحويل 60 مليون وثيقة من الشكل الورقي إلى الرقمي.

وأضاف أن الإدارة وضعت في خدمة الباحثين 40 مليون من تلك الوثائق عن طريق الإنترنت.

وأشار إلى استفادة 113 ألف باحث أجنبي إلى جانب 113 ألف محليين من الأرشيف الرقمي حتى اليوم.

وأكد أن خدمات الأرشيف لا تقتصر على الأكاديميين فقط، إنما يمكن للمواطنين أيضا زيارة الأرشيف والاطلاع على كل ما يتضمنه من وثائق.

يُعد اﻷرشيف العثماني من أكبر الأراشيف في العالم من حيث عدد الوثائق والمخطوطات في العالم، إذ يضم ما يزيد عن مئة وخمسين مليون وثيقة ومخطوطة.

يوجد الأرشيف العثماني في مقرّين: أحدهما في إسطنبول في منطقة كاغت هانة، ويعمل فيه 400 موظف. والثاني في أنقرة، ويضم 300 موظف. ويقوم الموظفون في كليهما بترميم وحماية الوثائق، وتبويبها وترجمتها من اللغة العثمانية إلى اللغة التركية، ﻹتاحتها للباحثين.

 

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق