الصحافة الفرنسية لم تفاجأ بترشح الرئيس الجزائري لولاية خامسة

المجهر نيوز

باريس ـ (أ ف ب) – لم تفاجأ الصحافة الفرنسية الاثنين بترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في الانتخابات المقررة في 18 نيسان/ابريل، رغم تدهور وضعه الصحي.

واعتبرت صحيفة “ليبيراسيون” في مقال قصير انها “نهاية تشويق مزيف” فيما كتبت “لو باريزيان” ان ترشح بوتفليقة قد يكون “كل شيء باستثناء كونه مفاجأة”.

واعلن بوتفليقة الذي انتخب رئيسا لاربع مرات على التوالي منذ 1999 ترشحه رسميا بعد اسبوع من اعلان الائتلاف الحاكم في الجزائر اختياره مرشحا له.

وكان تعرض لجلطة دماغية في 2013 واضطر الى ملازمة مستشفى فال دو غراس في باريس لثلاثة اشهر بعدما نقل اليه للمرة الاولى نهاية 2005 بسبب نزف معوي.

وكتبت صحيفة “لا نوفيل ريبوبليك” “هناك رئيس على رأس الدولة الجزائرية” و”اعتبارا من الامس، بات حيا في شكل رسمي”.

وذكرت “لوموند” ان فرضية عدم اجراء الانتخابات كانت مطروحة وخصوصا أن عدم تخلي بوتفليقة عن الحكم لم يطرح أساسا.

وقالت “لو سوار” في السياق نفسه “في مؤشر الى عدم الارتياح الناتج من ولاية خامسة محتملة، فان فكرة تمديد الولاية (الراهنة) للرئيس وارجاء الانتخابات تم بحثها داخل السلطة”.

واضافت ان “الهدف كان تجنب تكرار حملة 2014 التي تم خوضها بمرشح غائب، لا يستطيع مخاطبة الناخبين. ولكن تم في النهاية استبعاد فكرة الارجاء لانها لا تنسجم مع الدستور”.

وكتبت “لو فيغارو” “قبل بضعة اسابيع، كادت الامور تتخذ منحى مختلفا تماما”، ولكن تم في نهاية المطاف التخلي عن خيار إرجاء الانتخابات “الذي كان سيتيح إبقاء بوتفليقة في منصبه في انتظار تسوية يتوصل اليها” الائتلاف الحاكم حول هوية خلفه.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق