العريبي يصل أستراليا

المجهر نيوز

وصل حكيم العريبي لاعب كرة القدم البحريني اللاجئ الذي ظل محتجزا في سجن تايلاندي لأكثر من شهرين بطلب من بلاده، إلى مدينة ملبورن الأسترالية الثلاثاء حيث قوبل بالهتافات والحفاوة.

وقال العريبي عقب نزوله في مطار ملبورن من طائرة للخطوط الجوية التايلاندية “أستراليا هي بلدي. لم أحصل على الجنسية بعد، لكن بلدي هو أستراليا.. أحب أستراليا وسأموت في أستراليا”.

وأظهرت لقطات تلفزيونية المئات من أنصاره وهم يهللون. وشكر اللاعب أنصاره الذين هتفوا “مرحبا بك في بيتك يا حكيم!”.

وبخلاف الضغوط الدبلوماسية خلف الأبواب المغلقة، كانت هناك موجة من الضغط الشعبي تتصاعد انضم إليها لاعبو كرة قدم سابقون وحاليون.

وقاد كريغ فوستر، قائد إحدى فرق كرة القدم الأسترالية سابقا، جهودا أثمرت عن دعم أكبر هداف أسترالي وهو تيم كاهيل ومهاجم نادي تشيلسي السابق ديديه دروجبا للقضية.

وقال فوستر بينما كان يعانق العريبي إن دعم أستراليا له يعكس أفضل ما بها كبلد. وأضاف للصحافيين في ملبورن “الدفاع بقوة، ليس فقط عن لاعب شاب لا يكاد يكون معروفا، وإنما أيضا عن لاجئ تحت حمايتنا… يحكي الكثير عن الشخصية والقيم والفخر الذي نشعر به كأستراليين”.

وكانت السلطات التايلاندية قد أطلقت سراح اللاعب البالغ من العمر 25 عاما، الاثنين.

وألقي القبض عليه في مطار بانكوك في تشرين الثاني/نوفمبر أثناء زيارته لتايلاند لقضاء شهر العسل. واعتقل العريبي بعدما أصدرت الشرطة الدولية (الإنتربول) مذكرة اعتقال بحقه بناء على طلب البحرين.

وكان اعتقاله قد أثار انتقادات دولية واسعة. ووافقت البحرين تحت ضغط دبلوماسي مكثف على سحب طلب تسليمه من تايلاند.

وفر العريبي من البحرين في عام 2014 وحصل على وضع لاجئ في أستراليا. وتتهمه المنامة بارتكاب جرائم خلال احتجاجات عام 2011 لكنه ينفي ذلك.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق