السديس: بلاد الإسلام عامة والحرمين خاصة تتعرض هذه الأيام لحملات شعواء

المجهر نيوز

 

القاهرة – “رأي اليوم”- محمود القيعي:

قال الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس إمام وخطيب المسجد الحرام إن بلاد الإسلام عامة والحرمين خاصة تتعرض هذه الأيام لحملات شعواء مما يوجب على الجميع الوقوف صفا واحدا في وجه الفتن الهوجاء.

وطالب السديس في خطبة الجمعة اليوم من بيت الله الحرام بمكة المكرمة المسلمين أن يعوا الآداب التي جاءت بها الشريعة الإسلامية التي حضت على احترام الآخر وعدم الاغترار وتزكية النفس.

وتساءل السديس:

فمن الذي ما ساء قط؟

ومن الذي له الحسنى فقط؟

وقال إمام وخطيب المسجد الحرام إنه ما أجدر الأمة الإسلامية اليوم وهي تبحث عن مخرج مما بليت به من فتن، وما منيت به من محن أن تترسم خطى رسولها صلى الله عليه وسلم وصحابته في حسن الولاء وصدق الانتماء.

وأشار السديس إلى أن النزاع في الخلافات الفرعية يجب ألا يكون سببا للنزاعات والانقسامات والطعون والاتهامات ،

وأردف السديس: “حسبنا أن تسلم صدورنا لبعضنا”

وقال إن الإسلام يعامل الناس في دنياهم على الظواهر، لأن السرائر إلى الله،داعيا الشباب إلى مواجهة حملات الاستهداف الظالمة والحملات الإعلامية الجائرة والتصدي لكل من يحاول النيل من بلاد الإسلام أو أمن الحرمين الشريفين، وألا يغتروا بالشائعات المغرضة التي تهدف إلى هدم المجتمعات وتفكيكها.

واختتم السديس خطبته داعيا للعاهل السعودي بأن يشد الله أزره بولي عهده.

كما دعا لإخواننا في فلسطين وبانقاذ المسجد الأقصى من عدوان المعتدين ومن احتلال الغاصبين.

ودعا بصلاح أحوال المسلمين في العراق واليمن، وبتحكيم الكتاب والسنة في بلادهم.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق