رئيس مجلس الشعب السوري يشارك بمؤتمر الاتحاد البرلماني العربي في عمان

المجهر نيوز

أكد رئيس مجلس النواب بالإنابة الدكتور نصار القيسي عمق العلاقات الأخوية التاريخية القائمة بين الأردن وسوريا، مشيراً إلى أن لكلا البلدين طموحات وآمال مشتركة، تستوجب مزيداً من التنسيق والتعاون بما يحقق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين.
حديث القيسي جاء لدى استقباله بدار المجلس امس الخميس القائم بأعمال السفارة السورية في المملكة الدكتور أيمن علوش، حيث تسلم الدكتور القيسي رسالة رئيس مجلس الشعب السوري حمودة الصباغ تضمنت ترحيباً وتأكيداً بالمشاركة على رأس وفد برلماني سوري في المؤتمر (29) للاتحاد البرلماني العربي المزمع عقده في عمان مطلع الشهر المقبل.
وثمن القيسي موقف رئيس مجلس الشعب السوري بتلبيته لدعوة رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة للمشاركة بأعمال المؤتمر، مؤكداً أن تجسير العمل البرلماني العربي المشترك من شأنه إيجاد الحلول المناسبة للعديد من الملفات العالقة؛ ما يسهم في تحقيق مصلحة البلدين الشقيقين.
وأضاف القيسي: لقد كان للأردن موقف واضح وحازم منذ اندلاع الشرارة الأولى للأزمة السورية، وعبر عنه جلالة الملك عبد الله الثاني، برفض الحل العسكري، والدفع قدماً بالحل السياسي، كطريق يضمن وحدة سوريا أرضاً وشعباً.
وقال: نلتقي بعد أن تعافت سوريا من جراحها، وبعد سنوات صعبة، عانت الأمة معها أجمع، من ويلات اقتتال واحتراب، لكن الشام تثبت في كل مرة أنها تمرض ولا تموت، وهي عصية على كل من أراد النيل من أرضها وشعبها.
من جهته قال علوش إن دعوة رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة تجد التقدير والامتنان من قبل رئيس مجلس الشعب السوري وأعضائه، لافتا إلى أن دعوة الطراونة عبرت عن توجه واضح يؤكد على أهمية تعزيز علاقات الأخوة القائمة؛ ما يدفعنا للتقدم خطوات نحو الأمام تجاه تعزيزها وتنميتها.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق