قوات حفتر تسيطر على ‘الفيل’

المجهر نيوز

نقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر، ومهندس بحقل الفيل النفطي يوم الخميس أن القوات سيطرت على الحقل.

وقال المهندس الذي طلب عدم نشر اسمه إن الإنتاج لم يتأثر ومستمر بطاقة 75 ألف برميل يوميا وهو المستوى المعتاد. ونفى تقارير وسائل إعلام محلية أفادت بوقوع اشتباكات داخل الحقل الموجود في عمق جنوب ليبيا.

وقال متحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط التي تدير الحقل في مشروع مشترك مع إيني الإيطالية “تعرب المؤسسة الوطنية للنفط عن قلقها إزاء التطورات حول حقل الفيل النفطي، وتؤكد متابعتها للأوضاع عن كثب لضمان سلامة عامليها”.

وقال المتحدث باسم “الجيش الوطني الليبي” أحمد المسماري إن القوات سمحت لطائرات شركات النفط المتجهة إلى حقل الفيل وحقل الشرارة القريب باستئناف الطيران.

وفرضت قوات “الجيش الوطني الليبي” هذا الشهر حظرا على تحليق الطائرات دون إذن منها ونفذت ضربات جوية قرب حقل الفيل بعد أن وصلت طائرة تحمل قائدا منافسا من طرابلس التي يوجد بها مقر الحكومة المعترف بها دوليا.

وفي الأسبوع الماضي أمنت قوات شرق ليبيا حقل الشرارة الواقع أيضا في الجنوب بالتعاون مع مجموعة من حرس المنشآت النفطية التي سيطرت عليه في كانون الأول/ديسمبر.

ولم تفتح المؤسسة الوطنية للنفط حقل الشرارة بعد وطلبت ضمانات لموظفيها. وأرسلت هذا الأسبوع فريق تفتيش برا لتقييم الوضع الأمني لكن لم يتم الإعلان بعد عن نتائج. وكان حقل الشرارة ينتج نحو 315 ألف برميل يوميا إلى أن أغلق.

وتقوم قوات حفتر منذ منتصف كانون الثاني/يناير بحملة في جنوب غرب ليبيا قالت إن هدفها “القضاء على المجموعات الإرهابية والإجرامية”.

وكانت سيطرت دون قتال على مدينة سبها التي تقع على بعد 650 كلم جنوب العاصمة طرابلس.

وفي شرقي البلاد تسيطر قوات حفتر على أهم الموانئ النفطية وعهدت بإدارتها إلى المؤسسة الوطنية للنفط التي تحاول البقاء على الحياد بين المعسكرين المتصارعين على السلطة.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق